هذا سبب عدم زيارة دي ميستورا للمناطق المتحلة

0 14

أوضح ممثل جبهة البوليساريو في الأمم المتحدة والمنسق مع بعثة المينورسو، محمد سيدي عمار، أمس الجمعة أن عدم إدراج زيارة المبعوث الاممي للصحراء الغربية إلى الارضي الصحراوية المحتلة امر عادي.
وفي الندوة الصحفية التي عقدها بالمركز الثقافي لولاية
بوجدور بمخيمات اللاجئين الصحراويين، عشية زيارة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، قال إن المبعوث الشخصي السابق, هورست كولر, لم يتوجه هناك في أول زيارة له, لكن دي ميستورا, حسب سيدي عمار, “مطالب
بزيارتها” لاحقا.
وفي هذا الصدد, أبرز أن “دولة الاحتلال المغربي تتستر عما تقوم به في الأراضي الصحراوية المحتلة, في محاولة لفرض الأمر الواقع, واستعمال القوة ضد المدنيين الصحراويين هناك, وانتهاك حقوق الانسان, والاستغلال غير الشرعي ونهب ثروات الشعب الصحراوي”.
وحمل المتحدث, مجلس الأمن مسؤولية فشل بعثة المينورسو في أداء مهمتها, موضحا أن الأخيرة “لم تفشل بتنظيم استفتاء عادل وحر ونزيه يمكن الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير, بل حتى في مراقبة وقف اطلاق النار الذي هو جزء لا يتجزأ من خطة التسوية المشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة الوحدة الافريقية”.
ويصل الوفد الأممي, صباح غد السبت الى مطار تندوف ليتوجه الى ولاية السمارة بمخيمات اللاجئين الصحراويين, أين سيتم استقباله من قبل والي الولاية و أعضاء من المجلس الشعبي والاستشاري, ليزور بعد ذلك بعض المرافق الصحية والتربوية.
كما ستكون له لقاءات مع سلطات الجمهورية الصحراوية وقيادة جبهة البوليساريو, ليكون ختام الزيارة التي تدون يومين, بلقاء مع الرئيس الصحراوي الأمين العام لجبهة البوليساريو, ابراهيم غالي.
يشار إلى أن ستافان دي ميستورا شرع في أول زيارة رسمية له في المنطقة, أول أمس الخميس, من المملكة المغربية, على اعتبارها أحد طرفي النزاع, وتواصلت أمس الجمعة.
وبعد محطة مخيمات اللاجئين الصحراويين, التي تنطلق غدا وتتواصل على مدى يومين, من المرتقب أن يتوجه الى الجزائر ثم إلى موريتانيا, على اعتبارهما بلدين جارين وملاحظين, حسب ما تنص عليه خطة التسوية المشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة الوحدة الإفريقية وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار