بومرداس: تعليمات بتكثيف عمليات التلقيح وتوسيع نطاقها

منها تعبئة الموارد للتكفل بالمصابين وصيانة الدورية لمعدات توفير الأكسجين

0 4

شدد والي ولاية بومرداس، يحي يحياتن، على ضرورة تكييف التدابير الصحية المتعلقة بنظام الوقاية من انتشار فيروس “كورونا” المستجد، والتطبيق الصارم للقرارات التي تمخضت عن اجتماع مجلس الوزراء المنعقد مؤخرا.
دعا المسؤول الأول على الجهاز التنفيذي بولاية بومرداس، يحي يحياتن، خلال ترأسه اجتماعا للجنة الولائية المكلفة بتنسيق النشاط القطاعي من انتشار فيروس كوفيد 19 و مكافحته تناول الاجتماع تشخيص الوضع الصحي الراهن الذي بات مقلقا نظرا لتنامي الحالات المسجلة رغم التحكم في الوضعية الوبائية على الصعيد المحلي وتفعيل الإجراءات الاحترازية تحسبا للموجة الرابعة لاسيما في ظل المتحور الجديد أوميكرون ،كما تم التطرق إلى جاهزية بومرداس للتصدي لأي موجة أخرى قد تظهر لاسيما مع انتشار الأنفلونزا الموسمية من خلال توفير الوسائل البشرية و المادية اللازمة، عدد الأسرة المتوفرة مكثفات و مولدات الأكسجين على مستوى المؤسسسات الاستشفائية، كما تضمن الاجتماع تدخلات القطاعات المعنية.
وذكر والي الولاية، بالتطورات التي شهدتها الولاية في الأسابيع القليلة الماضية، ومستجدات الوضعية الوبائية على مستوى الولاية التي عرفت منحى تصاعديا، بالإضافة إلى سير عمليات التلقيح التي عرفت إقبالا واسعا، مؤكدا أن الوضع الراهن لا يبعث على الارتياح، ويستدعي مزيدا من الحيطة والحذر، في ظل التراخي الكبير المسجل في تطبيق التدابير الوقائية، ويتطلب الحزم والصرامة والتجند لمحاربة كافة الظواهر، التي تساعد على انتشار العدوى وسط السكان.
كما أمر الوالي، بتكثيف عمليات التلقيح وتوسيع نطاقها لتشمل كافة إقليم الولاية، تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية، الرامية إلى تلقيح 50 بالمائة من ساكنة الولاية، وبهدف بلوغ هذا التحدي، أمر يحي يحياتن، بفتح نقاط تلقيح إضافية، بتسخير المدارس الابتدائية والمراكز الطبية الاجتماعية والمساجد وجميع الفضاءات المناسبة، مع توفير الأطقم الطبية وشبه الطبية والوسائل اللوجيستية، والاستعانة بالأطباء والممرضين المحالين على التقاعد والمتطوعين، للرفع من وتيرة عملية التلقيح التي تبقى الحل الوقائي الأنجع لمجابهة الوباء.
وركز على مواصلة قطاع الشباب و الرياضة لعمليات التوعية و التحسيس عبر تراب الولاية وفق برنامج مسطر مع تقديم إرشادات وقائية وتحسيسية بخطورة الوباء وبالتنسيق مع مختلف الفاعلين والجمعيات واستمرار تعزيز الرقابة على الـمتاجر وغيرها من الأنشطة التي تستقبل الجمهور، بغرض السهر على التطبيق الجيد للتدابير الوقائية مع توجيه إعذارات للمخالفين واتخاد الإجراءات الردعية ومواصلة التحسيس بأهمية اللقاح لأفراد الأسرة التربوية وفتح نقاط تلقيح بوحدات الكشف والمتابعة
واستمرار الحملات التحسيسية للأئمة والتي تستهدف مرتادي المساجد ومتابعة تطبيق البروتوكول الصحي في المساجد وتعزيز مراقبة مدى تطبيق البروتوكول الصحي على مستوى المساجد بمساعدة الحركة الجمعوية والجمعيات الدينية ولجان الأحياء بالتعاون الوثيق مع السلطات الـمحلية وتثمين الدور المحوري لمختلف وسائل الإعلام على غرار الإذاعة المحلية في التحسيس والتوعية ودعوتها إلى استمرار الجهود المبذولة وإثراء البرامج التوعوية وتكثيف عمليات التلقيح عبر كافة البلديات، باعتبارها السبيل الأمثل لتحقيق المناعة الجماعية.
كما تم بالمناسبة الإشارة إلى أحكام المرسوم التنفيذي رقم 21-844 المؤرخ في 28 ديسمبر 2021 الصادر عن السيد الوزير الأول و المتضمن منع دخول الفضاءات المستقبلة للجمهور دون استظهار الجواز الصحي (التلقيح) حفاظا على الصحة العمومية.
و في تدخله للوالي دعا إلى ضرورة مواصلة الحملات التحسيسية واستهداف مختلف شرائح المجتمع والتحلي بأعلى درجات اليقظة في مواجهة فيروس كورنا، خاصة مع التصاعد النسبي مؤخرا للوباء في ظل عدم الاحترام التدابير الوقائية ،لاسيما في المناسبات والتجمعات ،مع إلزامية ارتداء الأقنعة الواقية لموظفي الإدارات ، والأماكن العمومية، حفاظا على الصحة العمومية.

..والتأكيد على أهمية توجيه المشاريع التنموية وفق متطلبات كل بلديات ولاية بومرداس
تتواصل عملية تجسيد البرامج التنموية عبر بلديات ولاية بومرداس، والذي تولي السلطات المحلية أهمية لتحسين الإطار المعيشي لساكنة ولاية بومرداس، خاصة منها على مستوى المناطق النائية والجبلية التي حظيت بمشاريع تنموية تتماشى مع متطلبات كل منطقة، و التأكيد على أهمية توجيه البرامج التنموية وفق احتياجاتها، بما يضمن استجابة واسعة لمتطلباتها التنموية، بحيث انطلقت عملية تعبيد الطرق الداخلية لبلدية أولاد عيسى منها الطريق المحاذي للمسجد و الطريق الرئيسي المؤدي لحي أولاد رابح في انتظار استكمال باقي شوارع البلدية.
كما تتواصل أشغال انجاز مشروع تزويد منطقة الثوابث القديمة بالمياه الصالحة للشرب من أجل وضعه حيز الخدمة في أقرب وقت. في حين انتهت أشغال تعبيد مختلف طرق أحياء وشوارع أولاد دبو كما تم الانتهاء من أشغال التهيئة الحضرية لأحياء أولاد دبو ، بالإضافة إلى إعادة ربط المساكن بشبكة المياه الصالحة للشرب و شبكة الصرف الصحي، تهيئة الأرصفة، ،تزفيت الطريق بين الإحياء.
و في إطار تحسين ظروف تمدرس للتلاميذ، عن قريب سيدخل حيز الخدمة المطعم المدرسي بمدرسة مالك بن نبي بالقرية الفلاحية، بعد تجهيزه بكافة اللوازم الخاصة وببلدية سيدي داود تجري أشغال إنجاز مطعم مدرسي لفائدة تلاميذ المدرسة الابتدائية العربي غباش بساحل بوبراك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار