هذه تعليمات رزيق للتحكم في تموين الأسواق بالمواد الاستهلاكية

أرجع سبب الأزمة إلى المضاربة والاحتكار و الاخبار الكاذبة

0 19

أكد وزير التجارة كمال رزيق، في عدة تصريحات إعلامية، أن الجزائر لا تعاني من ندرة في توفر المواد ذات الاستهلاك الواسع.وأرجع رزيق، سبب الأزمة التي تعرفها بعض المواد إلى المضاربة والاحتكار والأخبار الكاذبة والمغالطات المنتشرة عبر مختلف وسائط التواصل الاجتماعي.
في هذا الصدد، أسدى وزير التجارة، تعليمات لمدراء التجارة الولائيين والجهويين بمتابعة تموين الأسواق بالمواد الأساسية ذات الاستهلاك الواسع.وأمر رزيق بالمحافظة على التواجد الآني والمتابعة الدائمة، لاسيما في فترة العطل الرسمية والأسبوعية.ودعا المسؤول ذاته، إلى مضاعفة الجهود وتكثيفها، خاصة من طرف الشركاء والمهنيين، من أجل محاربة الممارسات التجارية غير الشرعية.كما طالب الوزير بتشديد الرقابة الميدانية لوضع حد للمضاربة واحتكار السلع “في ظل توفر المنتجات”، مع الدعوة إلى مضاعفة إنتاج بعض المواد الاستهلاكية والتي تشهد اختلالا في التوزيع وضغطا في الطلب في الأيام الأخيرة، وفقا لما أفاد به الوزير.يذكر أن مادة زيت المائدة، من بين المواد التي عرفت ندرة على مستوى المحلات، حيث أكدت المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك أن مادة الزيت تعرف تذبذبا في عمليات التوزيع مما أدى إلى كسادها في مناطق وانعدامها في أماكن أخرى.وأسدى رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، شهر أكتوبر الماضي، تعليمات بمراجعة قانون العقوبات لتسليط عقوبة قصوى تصل إلى 30 سنة سجنا والسجن المؤبد في حق المتورطين في جرائم المضاربة.وتوعّد الرئيس، المضاربين الذين اتهمهم بالتستر وراء لوبيات سياسية، هدفها ضرب استقرار الجزائر من خلال إثارة البلبلة وسط المواطنين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار