أسعار النفط ترتفع مع توقعات بتراجع المخزونات الأميركية.. وهذه صحة الجزائر من الإنتاج

0 27

 ارتفعت أسعار النفط في تعاملات، اليوم الثلاثاء، مع استعادة المستثمرين بعض شهيتهم للمخاطرة، بالتزامن مع استمرار بعض منتجي النفط في الكفاح من أجل زيادة الإنتاج.

يأتي ذلك في الوقت الذي تنتظر فيه أسواق الخام أدلة من رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي بشأن احتمالية رفع أسعار الفائدة.

كانت أسعار النفط قد أنهت تعاملاتها أمس على تراجع بنحو 1%، مع القلق من تأثير إصابات كورونا المتزايدة في الطلب على الخام.

أسعار النفط اليوم

بحلول الساعة 07:57 صباحًا بتوقيت غرينتش (10:57 صباحًا بتوقيت مكة المكرمة)، ارتفعت أسعار العقود الآجلة لخام برنت -تسليم مارس 2022- بنحو 0.79%، مسجلة 81.51 دولارًا للبرميل.

عدت أسعار العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط -تسليم فيفري بنسبة 0.92 %، مسجلة 78.95 دولارًا للبرميل.

ساعد ضعف الدولار الأميركي في دعم أسعار النفط اليوم الثلاثاء، حيث جعل النفط أرخص لمن يمتلكون عملات أخرى.

السياسية النقدية في أميركا

تعقد لجنة في مجلس الشيوخ الأميركي جلسات استماع هذا الأسبوع لرئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول ونائب الرئيس المرشح لايل برينارد والتي يمكن أن توفر تفاصيل جديدة حول خطط المصرف الأميركي لتشديد السياسة النقدية.

كانت الانخفاضات الأخيرة في أسعار النفط مدفوعة بالمخاوف بشأن ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم والتي من المحتمل أن تقلل الطلب على الوقود.

قال رئيس أبحاث السلع في كوتاك سكيورتيز، رافيندرا راو: “إن ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا هو سبب القلق لأن القيود تؤثر على التنقل وبالتالي الطلب على الوقود”.

وأضاف: “ومع ذلك، على الرغم من الارتفاع الحاد في عدد الحالات، لا تنظر أي من الاقتصادات الرئيسة إلى عمليات إغلاق شديدة”، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وأشار إلى أن “وضع الفيروس والقضايا المتعلقة بالعرض والاتجاهات في أسواق الأسهم ستكون عوامل رئيسة تؤثر على النفط الخام في المدى القريب.

أسعار النفط وإنتاج أوبك+

قال بعض المحللين إن قلة المعروض من منظمة البلدان المصدرة للنفط “أوبك” وحلفائها من الخارج بقيادة روسيا في تحالف أوبك+ وعدم مواكبة الطلب يدعم الأسعار أيضًا.

وقال محللو السلع الأساسية إيه إن زد ريسيرش في مذكرة: “لا يزال بإمكان السوق الاستفادة من ضعف الإمدادات ومخاطر العرض من روسيا.. مع تصاعد التوتر السياسي مع حشد موسكو لقواتها على حدود أوكرانيا.

وأشار محللون إلى أن إضافات إمدادات أوبك تقل عن الزيادة المسموح بها بموجب اتفاق أوبك+ ، حيث أن بعض الدول، بما في ذلك نيجيريا، لا تنتج الكميات المتفق عليها.

وقال المحلل في أواندا، كريج إيرلام: “الأساسيات لا تزال صعودية للخام مرة أخرى- خاصة إذا استمرت أوبك في الكفاح من أجل الوصول إلى حصتها كجزء من الزيادات الشهرية البالغة 400 ألف برميل يوميًا، مع زيادة الطلب”.

وتضررت ليبيا، المعفاة من قيود إمدادات أوبك، بسبب أعمال صيانة خطوط الأنابيب وتعطل حقول النفط، إلا أنها أعلنت أمس الإثنين، استئناف الإنتاج في حقل الفيل النفطي، بعد التوصل إلى اتفاق مع حرس المنشآت النفطية، بعد توقف دام أكتر من 3 أسابيع.

المخزونات الأميركية

يأتي ذلك في الوقت الذي تنتظر فيه السوق بيانات مخزون النفط والمنتجات الأميركية من معهد النفط الأميركي المقرر الإعلان عنها في 9:30 مساءً بتوقيت غرينتش (12:30 صباحًا بتوقيت مكة المكرمة)، تليها بيانات من إدارة معلومات الطاقة الأميركية غد الأربعاء.

توقع 6 محللين استطلعت رويترز آراءهم تراجع مخزونات النفط الأميركية بنحو مليوني برميل في الأسبوع المنتهي في 7 يناير/كانون الثاني، وهو ما سيمثل الأسبوع السابع على التوالي من انخفاض مخزونات الخام.

وكالات

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار