معمري السلامي يعوّل على الوعاء الإنتخابي للجبهة

بحكم أنه ينحدر من أكبر العائلات في عين الحجل بالمسيلة:

0 7

كسبت قائمة حزب جبهة التحرير الوطني منذ بداية الحملة الانتخابية وقبلها بعين الحجل(المسيلة) تعاطف وتقارب الجميع.خاصة في هذه المحليات لا لشيء سوى أنها أبعدت جل الوجوه القديمة.وأتت بأسماء شبانية جديدة.أغلبهم من خريجي الجامعات.وفي إطلاع على برنامجها التنموي يقول السيد :معمري السلامي وهو ابن أحد أعيان المنطقة المعروفة بكرمها وجودها.نتطلع إلى تشجيع الإستثمار لأنه أولا وأخير هو المنقذ الوحيد بحكم طبيعة المنطقة الجغرافي.وذلك لهدف بعيد المدى وملح من طرف كثير من الأوساط الشعبية خاصة الطبقات الهشة .وهو خلق فرص عمل لأجل حفظ ماء الوجه. لعشرات الشباب الذين يجدون أنفسهم بلا إدماج أو عمل. وقد إختار تشكيلة الحزب المكونة من 22 إطار نظير السمعة الحسنة له. لأنه غالبا ما كانت المجالس السابقة تحت إمرة وشرف هذا الحزب العتيد.الذي يقف وراءه دوما كبار الأعيان.وقد لاحظ الجميع هناك بأن الوعاء الثابت لازال هو السيد هناك….والديل هو التشرعيات الأخيرة حيث كان ممثل عين الحجل السيد بن حامد قويدر على شفا حفرة من أن يفوز بمقعد برلماني لولا بعض الحسابات الولائية التي حرمته من ذات المنصب,…وتوجد في عين الحجل أربع تشكيلات سياسية تتنافس فيما بينها .لكن ومظهريا (أي من خلال التجمعات الجوارية ) يبدو أن قائمة الجبهة هي الأقرب لحصد أكبر المقاعد…..تسليما بأن ذات القائمة شملت عدة فِرق وعروش تماشيا مع طبيعة المنطقة التي لا ترضى سوى بهذه الحسابات التكتيكية.وكذلك التسليم التقليدي الذي يؤهل في كل مرة بروز أنصار هذا الحزب نحو الواجهة.وتسيّده للمجالس البلدية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار