محرقة الأغواط ..جرح يأبى الاندمال

جريمة ضد الانسانية ارتكبتها فرنسا باستعمال الغاز الكيميائي

0 32

ـ بن براهم : ضرورة إعادة كتابة تاريخ استعمال السلاح الكيمياوي في العالم
أكدت المحامية والحقوقية، فاطمة الزهراء بن براهم، اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة، أن محرقة الأغواط التي ارتكبها الاستعمار الفرنسي، بقيادة الجنرال بيليسيي، في شهر نوفمبر 1852 باستعمال الغاز الكيميائي الكلوروفورم، “جريمة ضد الانسانية لا تسقط بالتقادم”. وفي تدخلها في “منتدى الذاكرة” الذي نظمته جمعية مشعل الشهيد تحت عنوان “جرائم الاستعمار الفرنسي, إبادة شعب, من استعمال المواد الكيمياوية إلى التفجيرات النووية”, بمناسبة إحياء الذكرى الـ169 لإبادة سكان الأغواط باستعمال المواد الكيمياوية من 21 نوفمبر إلى 4 ديسمبر, أشارت بن براهم إلى أن فرنسا “تريد التستر على هذه الجريمة التي أبادت فيها ثلثي سكان الأغواط باستعمال هذا الغاز القادر على تدمير الأعضاء الداخلية للإنسان وشله إلى غاية الموت”. وأبرزت المتدخلة أن عدم اعتراف فرنسا بهذا التاريخ بكونه أول استعمال للسلاح الكيمياوي على المستوى الدولي مرده “تستر فرنسا وعدم وجود كتب أو وثائق تتحدث عن هذه المحرقة”, داعية بالمناسبة إلى ضرورة الاستناد إلى “التقارير العسكرية” التي كتبت من طرف الفاعلين أنفسهم.
وذكرت بن براهم أن “أول ما استعمل السلاح النووي كان في الجزائر في 13 فيفري 1960”, كما كان أول استعمال “للسلاح الكيمياوي من قبل المستعمر الفرنسي ضد المدنيين الجزائريين في معركة الاغواط في سنة 1852 (بقيادة الجنرال بيليسيي) باستعمال غاز الكلوروفورم المحظور دوليا”, داعية إلى “إعادة كتابة تاريخ استعمال السلاح الكيمياوي في العالم وتدوين أن أول استعمال كان من طرف فرنسا الاستعمارية ضد سكان الأغواط”.

كما دعت المؤرخين إلى تنسيق العمل للتحضير لوثائق تاريخية وسندات قانونية تسمح ب”محاكمة فرنسا على الأعمال الإجرامية التي قامت بها”. من جانبه, وصف أستاذ التاريخ, مزيان سعيدي, المختص في التاريخ العسكري والاستراتيجية العسكرية, الجرائم التي اقترفتها فرنسا الاستعمارية في الأغواط ب”الهولوكوست”, حيث استند الى مراسلات الضباط الفرنسيين والتي أثبتت أنه تم إبادة ثلاثة أرباع سكان الأغواط في 4 ديسمبر 1852, بعد مقتل نحو 2500 شخص على يد ضباط الاحتلال الفرنسي. وذكر الدكتور سعيدي أن الاستعمار الفرنسي عندما تعذر عليه الوصول إلى الصحراء الجزائرية, “عمد على احتلال بوابة الصحراء باستعمال المدفعيات المحشوة بمادة الكلوروفورم, التي أدت إلى تنويم السكان وشل أعضائهم, ثم وضع ما يقارب 2500 شخصا, من بينهم أطفال في أكياس وحرقهم أحياء, كما تم سلب ونهب كل الحلي الذي كان يملكه السكان واقتلاع النخيل وترحيل بقية سكان الأغواط”, مضيفا أن جثت الضحايا “بقيت مكانها لمدة 6 أشهر لتصبح فريسة للكلاب”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار