برج بوعريريج : تفاصيل ملتقى جهوي حول البحوث التربوية

من شانه المساهمة في إصلاح المنظومة التربوية و تطويرها

0 9

احتضنت ثانوية ” عبد الحميد أخروف” ببرج بوعريريج، مؤخرا، فعاليات الملتقى الجهوي الثاني حول البحوث التربوية تحت شعار ” المربى باحث”، حيث اعتبر المشاركون أن البحث في قطاع التربية، من شانه المساهمة في إصلاح المنظومة التربوية و تطويرها.
أكد مدير المركز الجهوي للوثائق التربوية ناحية برج بوعريريج، سليمان جبارني، أن المدرسة الجزائرية في أمس الحاجة إلى هذه البحوث، نظرا لأهمية البحث التربوي، باعتباره مطالبا هاما و من متطلبات إصلاح قطاع التربية، مضيفا أن الطبعات الأولى حملت شعار ” المدرسة الجزائرية الجودة و النوعية”، من أجل أهداف تخدم المربي و المدرسة على حد سواء، مع تفعيل البحث التربوي و تشجيعه على مستوى المؤسسات التربوية، و تفعيل استغلال مكتبات المديرية الجهوية، و كذا توطيد العلاقة بين وزارة التربية و الجامعة.
تم في هذا الإطار، استقبال 62 بحثا تربويا، شملت 10 بحوث متميزة سيتم طبعها وحظي أصحابها بالشكر، فيما أكد نفس المصدر، أن بحوث الطبعة الثانية متنوعة اللغات والمواضيع الأمر الذي يدفع إلى تطوير الطبعات القادمة بعد مشاركة كل المديريات الجهوية.
من جهته، أوضح المدير العام للمركز الوطني للوثائق التربوية، إبراهيم لعريبي، أن المسابقة تعني أساتذة التعليم الابتدائي بشكل خاص، حيث تم التركيز على البحث التربوي، مشيرا إلى وجود طاقات بهذا الطور، قدمت بحوثا قيمة. مثمنا في السياق جهود اللجنة العلمية بمستواها الجيد و انضباطها و تقييمها، متمنيا تعميم هذه المسابقة التي انطلقت من عاصمة البيبان، خدمة للبحث التربوي و المدرسة الجزائرية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار