استئناف نشاط كافة مصالح المستشفى الجامعي فرانس فانون بالبليدة

بعد تحسن الوضعية الوبائية للبلاد وتراجع حالات الإصابة بكوفيد-19

0 37

استأنفت جميع المصالح الاستشفائية التابعة للمستشفى الجامعي فرانس فانون بالبليدة نشاطها بعد تحسن الوضعية الوبائية للبلاد وتراجع حالات الإصابة بكوفيد-19 الذي استلزم توقفها وتوجيه كافة الجهود نحو المصابين بهذه الجائحة، حسبما علم من المدير العام للمستشفى.
وأكد يامير محي الدين أن “جميع مصالح المستشفى الجامعي فرانس فانون استأنفت نشاطها مؤخرا بعد توقف مؤقت لعدد منها بفعل الموجة الثالثة لجائحة كورونا”.
وأضاف أن المستشفى الجامعي الذي يضم 24 مصلحة طبية كان قد عرف خلال هذه الموجة في الصائفة الفارطة توقف نشاط سبعة مصالح طبية و استشفائية بعد تحويلها لاستقبال المرضى الوافدين عليها من المصابين بوباء كورونا, حيث تم تخصيص ما مجموعه 250 سريرا عبر مختلف المصالح سجل في كثير من الأحيان حالة تشبع قصوى.
وأشار إلى أنه رغم هذه الوضعية “الاستثنائية” التي مرت بها البلاد و ما صاحبها من ندرة حادة في مادة الأوكسجين, إلا أنه لم يتم غلق أو توقيف نشاط عدد من المصالح الطبية الحيوية, على غرار الاستعجالات الطبية و وحدة مستشفى حسيبة بن بوعلي التي تتوفر على مصلحة خاصة بسرطان الأطفال و كذا جراحة القلب التي تمكنت في ظرف سنة و بالرغم من الجائحة من القيام بأكثر من 50 عملية جراحية للقلب بتقنية القسطرة باعتبارها المصلحة الوحيدة على المستوى الوطني التي تقوم بمثل هذه العمليات المعقدة, يقول السيد يامير وقال أنه و بمجرد تحسن الوضعية الوبائية, تم الشروع في الفتح التدريجي لمختلف المصالح الطبية بعد تعقيمها و تطهيرها و ذلك “نظرا للأعداد الهامة للمرضى الذين يقصدون المستشفى من مختلف ولايات الوطن و المسجلين في قوائم الانتظار”.
ويعد المستشفى الجامعي فرانس فانون قطبا صحيا بامتياز لما يتوفر عليه من اختصاصات طبية و جراحية هامة, على غرار الجراحة العامة و القلب و الرضوض, إلى جانب تواجد بداخل محيطه العديد من المؤسسات الاستشفائية كالمؤسسة الاستشفائية المتخصصة في زرع الأعضاء و الأنسجة و مكافحة السرطان و الأمراض العقلية.
للتذكير, فقد تدعم المركز الاستشفائي الجامعي مؤخرا بمولد للأوكسجين الطبي من الحجم الكبير من شأنه المساهمة في توفير مادة الأوكسجين الحيوية للمرضى, يقول المدير العام للمستشفى ومن جهتها, أعلنت المؤسسة الاستشفائية إبراهيم تيريشين (الفابور سابقا) مباشرتها في تقديم خدماتها الصحية المتخصصة في داء المفاصل حسب القدرة الاستيعابية لهذه المصلحة كون المؤسسة العمومية لا تزال مخصصة لمرضى كوفيد-19 وذكر ذات المصدر أنه سيتم استقبال المرضى على مستوى مصلحة داء المفاصل (القسم المخصص للرجال) بهذا المستشفى لكونها تحتوي على مدخل خاص و منعزل عن مسار مرضى كوفيد-19.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار