الخضر لمواصلة تحطيم الأرقام القياسية و تفادي التعثر بسيني كونتشي

الجزائر – النيجر اليوم على 17.00 سا بنيامي

0 28

 

  • رباعي تحكيم من السينغال لإدارة هذه المقابلة بقيادة سي عيسى
  • الهيئة الكروية النيجرية :” إيقاف الجزائر، أمر ممكن !
  • المباراة منقولة عبر قانتي التلفزيون العمومي الجزائري (السادسة، والأولى)

يواجه المنتخب الجزائري لكرة القدم، نظيره من النيجر، اليوم الثلاثاء بملعب “سيني كونتشي” بنيامي على الساعة 17:00 بتوقيت الجزائر، بنية تفادي التعثر خارج الديار، برسم الجولة الرابعة عن المجموعة الأولى من التصفيات المؤهلة الى مونديال 2022 بقطر.

ويسعى “الخضر” الى الخروج غانمين من هذه الموقعة بعد فوزهم بسداسية امام نفس المنتخب سهرة الجمعة الفارط بالبليدة برسم الجولة الثالثة، في الوقت الذي يطمح فيه النيجر الى تحقيق نتيجة ايجابية على ارضه لحفظ ماء الوجه.

وبعد تعثره في الجولة الثانية أمام بوركينافاسو بنتيجة 1-1 سبتمبر الفارط بمراكش المغربية، بات المنتخب الوطني مطالبا بعدم تضييع اي نقطة خاصة وأن التنافس بينه وبين “الخيول” البوركينابية سيتواصل الى غاية الجولة السادسة والاخيرة المقررة نوفمبر القادم.

وصرح الناخب الوطني، جمال بلماضي، في الندوة الصحفية التي اعقبت اللقاء الأخير “لم أتفاجأ بالمستوى الذي قدمه المنافس الذي يجب الحذر منه في اللقاء القادم. سنذهب الى نيامي والطموح والصرامة يحذواننا.

نعلم جيدا أن الأوضاع المناخية هناك ستكون صعبة، وسنواجه منافسا يرغب في الثأر والذي لا أظن أنه سيتأهل لكنه يريد الاطاحة بنا”.

وفيما يخص التعداد، سيفتقد ابطال افريقيا خدمات الظهير الايسر رامي بن سبعيني الذي تم تسريحه من طرف الطاقم الفني بسبب معاناته من اصابة على مستوى اعلى الفخذ.

بالمقابل، يرتقب ان يستعيد المدرب بلماضي المدافع جمال بن العمري، العائد من اصابة، حيث يرتقب ان يعيده “الكوتش” الى التشكيلة الاساسية في مباراة الغد امام النيجر، كونه احد القطع الاساسية في الفريق.

من جهته، افاد رياض محرز الذي سيشارك في اللقاء رقم 68 مع المنتخب “مباراة نيامي ستكون صعبة جدا لكن سنلعب هناك من اجل الفوز وتفادي التعثر مثلما حصل امام بوركينافاسو”.

من جانبه، يطمح منتخب “مينا”، الذي تضاءلت حظوظه كثيرا في بلوغ الدور الثالث من تصفيات المونديال، الى تقديم أداء أحسن بالعاصمة نيامي، مثلما اكده المدرب الفرنسي جون ميشال كافالي، في الندوة الصحفية التي أعقبت المباراة الاخيرة  “الاهم هو تصحيح الاخطاء تحسبا لمباراة نيامي لتقديم اداء احسن. كانت لدي آمالا ضئيلة في التأهل لكن الآن هي اقل من ذلك”.

ولجأ الاتحاد النيجري لكرة القدم، لمباراة الـ 31 من ماي 1981  والتي جمعته ضد المنتخب الجزائري بنيامي من أجل الإطاحة بـ ” الخضر” خلال واجهة الغد التي ستجمع بينهما على ملعب ” الجنرال سيني كونتشي” لحساب الجولة الرابعة من تصفيات مونديال قطر 2022.

وبالرغم من خروج ” غزلان النهر” أو ” المينا” كما يطلق عليهم ، بصفة نهائية من حسابات التأهل إلى المونديال إلى أن هدفهم يبقى توقيف سلسلة إنتصارات  رفقاء القائد محرز بعد السداسية التي دكت بها شباكهم خلال اللقاء الماضي بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة.

وجاء أمس الإثنين عبر الصفة الرسمية للهيئة الكروية النيجرية :”  إيقاف الجزائر، أمر ممكن ! ، الأحد في 31 من ماي 1981 أنهى ” المينا ” سلسلة إنتصارات الأفناك بالفوز عليهم بهدف لصفر عن طريق ضربة حرة من ” مايكانو” وذلك ضمن تصفيات كأس العالم 1982.. لأننا نؤمن بذلك هل  ممكن !.

يذكر أن الاتحاد الدولي عين رباعي تحكيم من السينغال لإدارة هذه المقابلة بقيادة سي عيسى ومساعدة كل من مواطنيه توري سيرينيي شيخ وبانغورة نوها، اضافة الى ديوف آدالبيرت كحكم رابع.

وسيكون أنصار المنتخب الوطني، على موعد مع متابعة مباراة الخضر، أمام النيجر، انطلاقا من الساعة الخامسة ، وستكون هذه المباراة التي تدخل ضمن لقاء العودة من تصفيات كأس العالم، منقولة عبر قانتي التلفزيون العمومي الجزائري (السادسة، والأولى).

زهرة.ريان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار