بلعباس ساعد: لا تغيير في المناهج التربوية

ارتفاع الحجم الساعي وعدد أسابيع الدراسة سيسمح بتنفيذ البرامج

0 13

أكد المفتش المركزي بوزارة التربية الوطنية بلعباس ساعد، أن ارتفاع الحجم الساعي وعدد أسابيع الدراسة خلال الموسم الدراسي الجاري بفضل البداية المبكرة مقارنة مع السنة الماضية، يعد عاملا مساعد لتنفيذ البرامج و نفى وجود تغيير في المناهج التربوية .
وأوضح المتحدث في تصريح للإذاعة اليوم ،أنه تم تجاوز جميع الصعوبات التي يمكنها أن تعيق تحقيق دخول مدرسي ناجح ، مشيرا إلى أنه تم إحصاء جميع التلاميذ وفي جميع المستويات وفي جميع الشعب ما سهل إحصاء جميع الساعات المخصصة للتمدرس في كل مادة ،و بلغة الأرقام أشار المتحدث أن أزيد من 11 مليون ينتسبون لقطاع التربية أي ما يقارب ثلث سكان البلد بينهم أزيد من 10.5 مليون تلميذ فيما يتجاوز عدد الموظفين 800 ألف، بالمقابل يتوفر القطاع على 20 ألف مدرسة ابتدائية و 6 آلاف متوسطة و2600 ثانوية.
و من أجل تحقيق دخول مدرسي آمن وناجح، اتخذت الوزارة بروتوكول خاص يتماشى مع تطور الحالة الوبائية مؤكدا أنه تم تلقيح أزيد من 80 ألف موظف على مستوى وحدات الكشف الصحي (بعدد 1463 ) ومراكز طب العمل والخدمات الاجتماعية، معتبرا العملية بأنها مبشرة ومشجعة خصوصا أن هناك عدد معتبر من الملقحين خارج هذه المراكز.
وبشأن التمدرس ، أوضح المفتش المركزي بوزارة التربية أن ارتفاع الحجم الساعي وعدد أسابيع الدراسة هذا الموسم ،بفضل البداية المبكرة مقارنة مع السنة الماضية، يعد عاملا مساعدا لتنفيذ البرامج.
مقابل ذلك ،نفى المتحدث وجود تغيير في المناهج التربوية ،لكنه شدد على أن تلقين هذه المناهج سيعرف بعض التخفيف من حيث آليات التنفيذ وتناول الأنشطة وكذا طرق تسييرها و فند أيضا وجود أي إشكال فيما يخص توزيع الكتب مبكرا على المراكز الولائية لديوان الوطني للمطبوعات المدرسية مع استحداث 850 نقطة بيع الكتاب تمكن الأولياء من اقتناء الكتب بأريحية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار