هواوي تدعو إلى تعزيز الاقتصاد الرقمي وتطوير إمكانات إفريقيا

الاستثمار في البنية التحتية لتحقيق نمو شامل مستدام

0 14

دعت مؤسسة هواوي الصينية، الى تعزيز الاقتصاد الرقمي وتطوير امكانيات افريقيا، عن طريق الاستثمار في البنية التحتية الرقمية لتحفيز النمو الشامل والمستدام.

وخلال الحدث التكنولوجي الأكثر تأثيرًا في شمال إفريقيا، ” شمال افريقيا كوم”، الذي تنظمه انفورماتاك برعاية مشتركة من هواوي، تم التطرق الى موضوع الاستثمار في البنية التحتية الرقمية، لتحفيز النمو الشامل والمستدام، والذي عرف مشاركة خبراء من المنطقة، وحول العالم، لتقاسم خبراتهم في هذا المجال.

وجاء في بيان صحفي للمؤسسة الصينية الرائدة في مجال التكنولوجيا انه وخلال المناقشات، ان مسألة تسريع الابتكار التكنولوجي لمساعدة أفريقيا على الحصول على بنية تحتية عالية الجودة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ستساهم في تحفيز و تنمية الاقتصاد الرقمي، حيث يُنظر إلى الاقتصاد الرقمي الآن على أنه محرك نمو جديد للاقتصاد العالمي، ويعتمد بشكل أساسي على تكنولوجيا المعلومات والاتصال.

وتشير الإحصائيات إلى أن استثمار 1 دولار أمريكي في التقنيات الرقمية يمكن أن يحصل على ربح بـ3 دولارات أمريكية في رقمنة الصناعة، وأن المنتجات الرقمية المنبثقة المقابلة يمكن أن تساهم في 20 دولارًا أمريكيًا من الناتج المحلي الإجمالي، اين يمثل الاقتصاد الرقمي 15،5٪ من الاقتصاد العالمي وسيصل هذا الرقم إلى 25٪ في عام 2025.

كما اوضح البيان ان التغطية الرقمية في إفريقيا منخفضة للغاية في بعض الأماكن، 60٪ من السكان ليس لديهم إمكانية الوصول إلى الإنترنت، ومعدل انتشار النطاق العريض (MBB ، FBB) أقل بكثير من المتوسط ​​العالمي.

وفي هذا الصدد قال رئيس شركة هواوي للمتعاملين بشمال إفريقيا “بنجامين هو”:”تعمل هواوي عن كثب مع شركائها الأفارقة لمواصلة الابتكار، وبالتالي تزويد إفريقيا بشبكات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات عالية الجودة، و القادرة على سد الفجوة الرقمية، ليضيف:”لا تزال أفريقيا في المراحل الأولى من الاقتصاد الرقمي، تتعايش الفرص والتحديات، وستوفر البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات عالية الجودة، أساسًا متينًا لتطوير الاقتصاد الرقمي.

وأضاف ذات المتحدث “في غضون ذلك دعونا نتعاون معًا، ونسرع في تطوير التكنولوجيا الرقمية، ولنستغل الإمكانات الكاملة لشمال إفريقيا من أجل بناء مستقبل باهر لها.

وخلال القمة، عقد مندوبون من الحكومات والهيئات التنظيمية والمشغلين وممثلي الأعمال والمحللين وكبار الشخصيات من المنطقة مناقشات متعمقة حول القضايا المتعلقة بالتنمية المستدامة للاقتصاد الرقمي في إفريقيا، أين اتفق الجميع على نقطة واحدة وهي الثورة الرقمية الجارية في القارة، بعدما غيّرة جائحة كوفيد 19 بشكل عميق الطريقة التي تعمل بها المنظمات والأفراد، و تسريع عملية الرقمنة في إفريقيا بشكل كبير، لذلك يجب على جميع الصناعات المشاركة بنشاط في هذا التغيير الهائل، عن طريق الانفتاح على العالم، والتعاون مع بعضها البعض للترويج لأفريقيا الرقمية في الغد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار