بوقدوم : الانتخابات هي مفتاح حل قضية القيادة الشرعية في ليبيا

تمسك دولي بانسحاب المرتزقة والمضي قدما في مسار الانتخابات

0 15

أُختتم أمس الأربعاء  بالعاصمة الألمانية (برلين) مؤتمر برلين 2، وسط تمسك دولي كامل بانسحاب المرتزقة الأجانب من الأراضي الليبية، والمضي قدما في مسار انتخابات ديسمبر 2021.

و في هذا الاطار أكد وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم, أن الجزائر تؤمن ايمانا راسخا بأن الانتخابات هي المفتاح لحل قضية القيادة (الشرعية) في ليبيا داعيا إلى ضرورة الانتهاء في أقرب وقت ممكن من الاستعدادات اللازمة لإجراء هذا الاستحقاق.

وقال بوقدوم في كلمته أمام مؤتمر برلين الثاني حول ليبيا, الملتئم برعاية الامم المتحدة في العاصمة الالمانية, أن الجزائر ” تؤمن إيمانا راسخا بأن الانتخابات هي المفتاح لحل قضية القيادة (الشرعية) وأنها ستفتح آفاقا جديدة لاستعادة السلام والاستقرار في البلاد”.ودعا الوزير في السياق, “الى ضرورة الانتهاء في أقرب وقت ممكن من الاستعدادات اللازمة لإجراء انتخابات حرة ونزيهة وآمنة في 24  ديسمبر من هذا العام”, موضحا ان “ذلك يشمل بشكل خاص وضع الأساس الدستوري واعتماد التشريع الانتخابي للتأكد من أن الليبيين لا يفوتون هذا الموعد الهام”.

وفي هذه المرحلة الحاسمة من تاريخ ليبيا, أعرب رئيس الدبلوماسية الجزائرية على اعتقاده بأن “هناك حاجة إلى مزيد من الجهود لتعزيز المكاسب التي تحققت بشق الأنفس وتجنب أي شكل من أشكال الانتكاس”.كما شدد بوقدوم في كلمته على ضرورة إعادة توحيد المؤسسات الوطنية الليبية, لا سيما الامنية منها وهو الامر الذي اعتبره “بالغ الأهمية ليس فقط لأمن ليبيا, ولكن للمنطقة ككل”. كما أبدى بوقدوم, “قلقه البالغ إزاء الانتهاكات المستمرة لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة, فضلا عن التأخير المستمر في سحب القوات الأجنبية والجماعات المسلحة, بما في ذلك المرتزقة”.هذا ولم يفوت  بوقدوم الفرصة لتجديد دعوته لجميع الأطراف الخارجية المشاركة في النزاع “لإعادة الالتزام بنتائج مؤتمر برلين والامتناع عن تغذية الانقسام وإراقة الدماء في ليبيا”.

…. الدبيبة : ليبيا لن تعود للحرب والخلافات

قال رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة، أن بلاده اليوم في مرحلة ما زالت حرجة ولكنها مليئة بالأمل ، مضيفا “الآن نستطيع أن نقول بصوت واحد، لا عودة للحرب، لا للعبث بثروات ليبيا، لا للخلاف خارج طاولة الحوار”.وأضاف الدبيبة ـ خلال كلمته أمام مؤتمر “برلين 2″ حسبما أفادت وكالة الأنباء الليبية ـ” إننا اليوم نراجع سويا تعهدات مؤتمر برلين الأول،وإنجازات هذه المرحلة التي هي بالفعل كثيرة، ولكنها أيضا غير كافية، فالمخاطر ما زالت تحدق بنا وبمسيرتنا للوحدة الفعلية لليبيا واستقرارها، وأن تكون دولة ديمقراطية ذات سيادة فاعلة دوليا وإقليميا، وإنه بعد مضي سنة ونصف أقف الآن في هذه القاعة موكلا من الليبيين – ممثلا لحكومة واحدة – مثقلا بالمهام المناطة إلينا أعمل على وحدة ليبيا وسيادتها في ظروف غاية في الصعوبة، وفي وقت يتطلب منا مواقف حاسمة وتاريخية”.وأعرب رئيس الحكومة الليبية عن شكره للمستشارة الألمانية انجيلا ميركل ووزير الخارجية هايكو ماس على الدعوة للمشاركة في مؤتمر برلين في نسخته الثانية مثمنا دورهما الرائد في إنجاح مؤتمر برلين في نسخته الأولى.وأكد أن من أهم مخرجات مسار برلين هو جمع الدول المؤثرة في ليبيا في إطار مشترك لتقريب وجهات النظر, ويبقى الآن أن يكون الصوت الليبي هو الأساس في هذه الأطر والهياكل الدولية، مرحبا بكل تواصل وانفتاح وتقارب بين الدول المجتمعة.

….موسكو: الوضع في ليبيا يتطور بالاتجاه الصحيح

اعتبر سيرغي فرشينين نائب وزير الخارجية الروسي أن “الوضع في ليبيا يتطور بالاتجاه الصحيح”، مشددا على أهمية “تقليص الوجود الأجنبي في ليبيا”.وقال في ختام مؤتمر برلين الثاني حول ليبيا: “هناك فرصة لتحقيق الاستقرار، ويجب أن يتم الحد من الوجود المسلح بشكل مدروس هناك”. وأضاف: “يجب تقليص الوجود المسلح هناك، وأن يتم ذلك بعناية”.

…..وزير الخارجية الألماني: سنعمل على أن يتم سحب كل القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا

 

أكد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس خلال مؤتمر صحفي مع نظيرته الليبية نجلاء المنقوش، أن برلين ستعمل على أن يتم سحب كل القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا.

وشدد هايكو الأربعاء على أن بلاده لن تتوانى في ذلك، قائلا: “حققنا نجاحا في مؤتمر برلين 2 بشأن ليبيا”.

وأضاف: “ناقشنا تحقيق مستقبل آمن في ليبيا مستقرة وموحدة”.

وتابع وزير الخارجية الألماني: “هناك قرارات صادرة عن مجلس الأمن بشأن ليبيا لم تتحقق حتى الآن”، موضحا أن التحديات في ليبيا كثيرة وعلى رأسها توحيد المؤسسة العسكرية وإصلاح البنية التحتية.ومضى ماس قائلا: “يجب توحيد المؤسسات الأمنية الليبية وإعادة الإعمار وانسحاب جميع المرتزقة الأجانب”، مبينا أن سحب القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا سيجري بشكل تدريجي ومتوازن.

… نجلاء المنقوش: “دعونا نعمل بشكل مشترك لتعزيز الاستقرار في ليبيا”

من جهتها صرحت وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش بأن بلادها حققت تقدما في قضية المرتزقة وتأمل انسحابهم في الأيام القادمة.وقالت وزيرة الخارجية في حكومة الوحدة الوطنية إن الحكومة رغبت في إرسال عديد الرسائل إلى المجتمع الدولي من خلال مشاركتها في “مؤتمر برلين الثاني” مفادها “دعونا نعمل بشكل مشترك لتعزيز الاستقرار في ليبيا”.واعتبرت المنقوش في ختام مؤتمر برلين أن الاستقرار أمر ضروري لتحقيق انتخابات حرة ونزيهة في 24 ديسمبر المقبل.

وأكدت أن هناك متطلبان أساسيان لتحقيق الاستقرار، الأول يتمثل في تنفيذ المسار الدولي وهو مسار برلين، وتنفيذ المسار الذي تقوده ليبيا والذي يضمن استقرارها والمتمثل في مبادرة استقرار ليبيا.

امال.ش.د

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار