بوقادوم للمشككين: العلاقات الجزائرية المصرية على أحسن مايرام

وزيرا الخارجية يؤكدان حرصهما على تعزيزها و ترقيتها

0 7

أجرى وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم، امس الثلاثاء، مكالمة هاتفية مع نظيره المصري سامح شكري، حول علاقات التعاون بين البلدين، حيث أكدا حرصهما على تعزيزها. وقال صبري بوقدوم في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي “توتير”: “مع أخي سامح شكري، وزير خارجية جمهورية مصر الشقيقة، سجلنا ارتياحنا لمستوى علاقات التعاون القائمة بين بلدينا، والتي اتسمت دوما بالتفاهم والاحترام المتبادل، مؤكدين حرصنا على تعزيزها والدفع بها إلى أعلى المراتب، بما يجسد الإرادة السامية المشتركة، ويحقق طموحات وتطلعات الشعبين”.

و هو الامر الذي أغلق الباب في وجه المروجين لتوتر العلاقات الجزائرية المصرية  بسبب قضية سد النهضة الأثيوبي، المتنازع عليه بين مصر والسودان من جهة، وأثيوبيا من جهة أخرى.

و كانت قد أوردت وسائل إعلامية في كل من المغرب ومصر مقالات تزعم بانحياز الجزائر إلى جانب إثيوبيا في نزاعها حول سد النهضة مع الشقيقتين مصر والسودان، كما رصدت مواقع التواصل الاجتماعي منشورات صبت في هذا الاتجاه. والسبب الذي كان وراء بروز هذه المقالات والمنشورات، هو اللقاء الذي جمع وزير الموارد المائية مصطفى كمال ميهوبي بسفير إثيوبيا بالجزائر، بطلب من هذا الأخير، وقد خصص هذا اللقاء لبحث التعاون الثنائي مع العلم أن مثل هذه القضايا الدولية لا تخوض فيها وزارة الموارد المائية أو غيرها فقد كان الهدف من الإشاعات هو تأزيم العلاقات بين الجزائر و مصر .

أمال.ش.د

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار