سباق حجز الأدوار عند “الحلواجية” مع اقتراب العيد

لسن العاملات فقط بل حتى الماكثات في البيت

0 5

تسابق الكثير من النسوة مع اقتراب عيد الفطر المبارك إلى حجز أدوارهن للاستفادة من خدمات “الحلواجية”، بغية تحضير حلويات العيد، والغريب في الأمر أن غالبية هؤلاء النسوة هن ماكثات بالبيت، يبحثن عن من تحمل عنهن عناء تحضير الحلويات في البيت، وكذا بغية تجنب لفحات نار الفرن خلال الأيام الأخيرة للشهر الفضيل.تستعد العائلات الجزائرية لاستقبال عيد الفطر المبارك في العشر الأواخر لشهر رمضان، الذي تفضل ربات البيوت استقباله على أكمل وجه وتحضير كل ما من شأنه الإيحاء بفرحة هذا اليوم السعيد، لذا تنشغل بعضهن بإعداد الحلويات، فيما تسارع أخريات إلى مختصة في تحضيرها بغية تفادي لفحات حرارة الفرن خاصة مع الارتفاع القياسي لدرجات الحرارة هذه الأيام، ولكن الغريب في الأمر أن هؤلاء النسوة، اللواتي يسابقن الريح في سبيل الظفر بمن تقبل طلبياتهن في ظل الطلب المتزايد عليهن خلال هذه الفترة، هن ماكثات في البيت ولسن عاملات، إذ أن الموظفات يمكن أن يعذرن إذا ما أقدمن على شراء الحلويات وبهذا الصدد قالت “سميحة” وهي “حلواجية” قالت إنها استقبلت ما يزيد عن عشرة طلبات خلال يومين، وكلها لنساء ماكثات بالبيت ما عدا واحدة عاملة، كما أنهن يطلبن منها إعداد بعض الحلويات الجافة وسهلة التحضير خلال الأيام العشرة الأخيرة لشهر رمضان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار