استرجاع 1000 هكتار أراض غير مستغلة بغرداية

منحت في إطار الاستصلاح الفلاحي لفائدة مستثمرين

0 3

استرجعت مساحة تفوق 1000 هكتار من الأراضي الفلاحية بولاية غرداية منذ مطلع السنة الجارية، منحت في إطار الاستصلاح الفلاحي لفائدة مستثمرين، والتي ظلت غير مستغلة، حسب ما استفيد من مسؤولي مديرية المصالح الفلاحية، وتم استعادة هذه المساحة في إطار عملية تطهير العقار الفلاحي المتواصلة بهذه الولاية، مثلما شرح مدير القطاع، مصطفى جغبوب.

بقيت مساحة قوامها 101.598 هكتارا من الأراضي الموزعة غير مستغلة، التي تم استرجاعها عقب معاينة ميدانية، منذ إطلاق عملية تطهير العقار الفلاحي في 2016، يضيف نفس المسؤول، وجرى في هذا الصدد نزع الاستفادة لأكثر من 4350 مستفيدا، الذين تلقوا قرارات الإلغاء عقب معاينة ميدانية، إلى جانب توجيه العديد من الإعذارات، كما ذكر مدير القطاع، مضيفا أن ما يفوق 150 ألف هكتار، بنحو 50 بالمائة من الأراضي الموزعة في إطار الاستصلاح معنية أيضا بعملية تطهير العقار الفلاحي في هذه الولاية. من بين مجموع يفوق 257.625 هكتارا من الأراضي الممنوحة لما يزيد عن 10 آلاف مستثمر، من بينها 210.080 هكتارا في إطار حيازة الملكية العقارية الفلاحية، هناك 50 ألف هكتار فقط تم استغلالها، بما نسبته 20 بالمائة من الأراضي الموزعة، مثلما أوضح من جهته، مسؤول الإحصائيات بمديرية القطاع، خالد جبريط.

تتواجد معظم تلك المساحات الموزعة لغرض الاستثمار الفلاحي بالمناطق التي تزخر بقدرات مائية هائلة، والتي تقع بجنوب الولاية على طول مسار الطريق الوطني رقم (1)، وبالتحديد ببلديات المنصورة وحاسي لفحل وحاسي القارة والمنيعة، وبشمال غرداية في بلديتي بريان والقرارة.

 

أصبح العقار الذي يعد عاملا رئيسيا لجذب الاستثمار واستحداث الثروة ومناصب الشغل، محركا أساسيا لترقية قطاع الفلاحة والتنمية الريفية، وانطلاقا من ذلك، تبرز أهمية تثمينه من خلال الاستصلاح الفلاحي. بذلت السلطات العمومية جهودا معتبرة لضمان عرض العقار الفلاحي الذي يستجيب لحاجيات تنمية القطاع وترقية الاستثمار، من خلال توفير الشروط الملائمة التي تسمح للمستثمرين وغيرهم من الفلاحين، بالمساهمة في رفع التحديات وتحقيق الاكتفاء وضمان الأمن الغذائي، لاسيما في خضم الواقع الدولي الراهن الذي يتميز بزيادة مضطردة في الطلب على المواد الغذائية، مثلما ذكر مدير المصالح الفلاحية لولاية غرداية.

 

…..820 مليون دينار لتدعيم شبكة الكهرباء

رصد استثمار مالي بقيمة 820 مليون دينار من طرف مؤسسة توزيع الكهرباء والغاز (سونلغاز)، لتدعيم وتحسين شبكة الكهرباء في ولاية غرداية، خلال الفترة الصيفية 2021، حسب بيان نشرته ، خلية الاتصال لنفس المؤسسة.

يشمل هذا البرنامج إنجاز 54ر179 كلم، من ضمنها 06ر79 كلم خطوط نفس توتر متوسط، و48ر100 كلم خطوط نفس توتر منخفض، مع تركيب 50 محولا كهربائيا جديدا لمواجهة الطلب المتزايد على الكهرباء خلال الفترة الصيفية، وتأمين التموين بطاقة الكهرباء عبر جميع مناطق الولاية، كما ذكر البيان.

فرض الطلب المتزايد على طاقة الكهرباء، سواء من قبل المواطنين أو قطاعات لأنشطة الاقتصادية، خلال تلك الفترة، تنفيذ هذا البرنامج لتحسين التوزيع وتجنب انزعاج الزبائن عند بلوغ الحرارة درجاتها القصوى في فصل الصيف، رغم العديد من المشاكل التي تعترض المؤسسة، لاسيما ما تعلق منه بقلة الأوعية العقارية لتركيب المحولات الكهربائية، مثلما شرح مسؤولو المؤسسة، مؤكدين بالمناسبة، أنه جرى فعليا تركيب 20 محولا كهربائيا من بين 50 محولا مدرجا ضمن نفس البرنامج.

جرى تجسيد برنامج استثماري يقارب 45ر3 مليار دينار من طرف نفس المؤسسة منذ 2013، يتمثل أساسا في إنجاز أزيد من 621 كلم طولي، لتدعيم شبكة الكهرباء وتركيب 325 محولا كهربائيا، حسب نفس البيان.

يهدف هذا الاستثمار إلى تدعيم شبكة النقل وتوزيع الكهرباء بالولاية، مع تحسين وتأمين التموين بالكهرباء وضمان نجاعة الشبكة، من خلال الزيادة في قدرة خطوط النقل والتخفيض من نسبة الخسائر التقنية بالشبكة.

تحصى ولاية غرداية 141.172 زبونا في طاقة الكهرباء، وأزيد من 84.110 آخر في شبكة الغاز الطبيعي، بمعدل تغطية كهربائية يصل إلى 98.76 بالمائة و76.66 بالمائة في شبكة الغاز الطبيعي، كما تتوفر على 6.170 كلم طولي من شبكة الكهرباء (توتر متوسط ومنخفض)، و3.206 محولات كهربائية و1.774 كلم من شبكة الغاز الطبيعي، إلى جانب 17 موزعا عموميا ومحطة لغاز البروبان المميع بالقرارة، وفقا لمعطيات المؤسسة إلى غاية نهاية ديسمبر 2019.

س.ع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار