1755 قائمة حزبية و2898 قائمة حرة تبدي رغبتها في الترشح

تشريعيات 12 جوان 2021

0 5

شرفي: سحب أزيد من 7 ملايين استمارة ترشح للتشريعيات المقبلة

كشف رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، محمد شرفي، امس الأربعاء بالجزائر العاصمة، أن 1755 قائمة تابعة لأحزاب سياسية و 2898 قائمة حرة أبدت رغبتها في الترشح إلى الانتخابات التشريعية ليوم 12 جوان المقبل. وقال شرفي في ندوة صحفية نشطها بمقر السلطة المستقلة للانتخابات، أنه “إلى غاية اليوم 7 أبريل، أبدت 1755 قائمة تابعة لأحزاب سياسية معتمدة و 2898 قائمة حرة رغبتها في الترشح للتشريعيات المقبلة”، بمجموع “4653 قائمة”. وأضاف ذات المسؤول أن السلطة سلمت ” 7.655.809 استمارة اكتتاب فردي للتوقيعات” لفائدة المترشحين. وأوضح رئيس السلطة أنه بالنسبة ل58 ولاية فإن “1739 قائمة حزبية و2873 قائمة حرة أبدت رغبتها في الترشح بمجموع ” 4612 قائمة”، فيما تم تسليم ” 7.635.309 استمارة اكتتاب فردي للتوقيعات”. أما على مستوى الدوائر الانتخابية في الخارج، فإن “16 قائمة حزبية و25 قائمة حرة أبدت رغبتها في الترشح، بمجموع 41 قائمة، فيما تم تسليم 20500 استمارة اكتتاب فردي للتوقيعات”.
وكشف شرفي عن العدد الإجمالي للناخبين الذي بلغ إلى غاية الاربعاء 24.490.457 ناخب في الداخل والخارج. و اورد بأن عدد ملفات الترشح التي تم سحبها بلغ 1739 ملف، سحبت من طرف 54 حزبا و2273 مترشحين أحرار، وتم توزيع 359 ألف استمارة لفائدة 13 حزبا.
وقامت 7 أحزاب و11 قائمة حرة بتسليم استمارات الاكتتاب الفردية لمندوبيات السلطة عبر ” 10ولايات”، وهو رقم “يبشر بالخير ويبرهن على تقدم العملية” -حسب ذات المسؤول. وعن آخر المعطيات الخاصة بإيداع ملفات الترشح تحسبا للمشاركة في تشريعيات 12 جوان المقبل، كشف شرفي أنه، ولحد الساعة، أودعت قائمتان حرتان ملفي ترشحها، ويتعلق الأمر بقائمة “حزب الفخر” بالأغواط و”الحصن المتين” بتيبازة. وأكد شرفي أن السلطة “سخرت 357 مندوب عبر الولايات ال58 لإنجاح العملية الانتخابية”، مشددا على أن هيئته ” لا تفرق بين مناطق البلاد وتسهر على توفير كل الشروط لأداء المواطن لحقه الانتخابي مع احترام الاختلاف في الرأي وفي الخيار في إطار الممارسة الديمقراطية”. وفي رده عن سؤال حول المناصفة بين الجنسين في القوائم الانتخابية، أكد رئيس السلطة أن “القانون سمح للقوائم التي لا تستطيع توفير هذا الشرط بطلب ترخيص من السلطة وذلك بشروط معينة تفصل فيها السلطة.
سليمان عبدوش

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار