مجاهد: “الجزائر استعادت بوصلتها بعد ضبطها باتجاه مناطق الظل

تنميتها تسمح بتكريس العدالة الاجتماعية و بمكافحة البطالة

0 3

قال مدير المعهد الوطني للدراسات الاستراتيجية الشاملة، عبد العزيز مجاهد، إن الجزائر بحاجة إلى حشد طاقات أبنائها وتكثيف الجهود للقضاء على مناطق الظل وبؤر التهميش. و أضاف مجاهد، امس الأربعاء، في يوم دراسي حول مناطق الظل والسد الأخضر، بمقر المعهد، أن آلاف المشاريع الموجهة إلى هذه المناطق، ستسمح بتحقيق العدالة الاجتماعية والقضاء على التهميش.

وأشار مجاهد، في افتتاحه لأشغال اليوم الدراسي، إلى ضرورة معالجة “سرطان” البطالة في المجتمع. وواصل مجاهد” اليوم استعادت الجزائر بوصلتها،. في هذا الصدد، أبرز مدير المعهد ضرورة تجنيد الطاقات البشرية وامكانيات البلد قصد تعجيل وتيرة انجاز المشاريع التي ستستفيد منها مناطق الظل. واعتبر ذات المسؤول أن “هذه السياسة الطوعية التي بادر بها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون تعكس تصورا جديدا مكرسا في الجزائر أي التكفل الحقيقي بانشغالات المواطنين عبر التراب الوطن” مؤكدا “علينا التجند لرفع هذا التحدي و توحيد قوانا قصد الحفاظ على بلدنا”.
كما تطرق مجاهد الى العمل المنجز من طرف المكلف بمهمة برئاسة الجمهورية، ابراهيم مراد، من خلال خرجاته الميدانية لمتابعة وتفقد مختلف المشاريع المدرجة في اطار تنمية مناطق الظل.في هذا الشأن، أشار مجاهد الى أن مستشار رئيس الجمهورية جاب 32 ولاية عبر الوطن لتقييم مدى تقدم الاشغال التي تن أطلاقها وللوقوف على الصعوبات الأساسية التي تواجهها السلطات المحلية في انجاز المشاريع.وأضاف أن “هذا المسعى في تسيير انشغالات المواطنين يندرج في سياق الأعمال الملموسة للجزائر الجديدة” مذكرا بإطلاق حوالي 60 بالمئة من المشاريع المقررة بهذه المناطق.
امينة.ب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار