تيسمسيلت : تحضيرات مكثفة لاستقبال شهر رمضان

الوالي يترأس اجتماع المجلس الولائي

0 5

ترأّس والي الولاية تيسمسيلت ، عباس بداوي، اجتماعا لمجلس الولاية الموسع، الذي تضمّن جدول أعماله مناقشة وتقييم وضعية تحضيرات شهر رمضان 2021 ، وعرض حول وضعية تنضيب المكاتب البلدية لحفظ النظافة البلدي و متابعة المشاريع الجاري انجازها عبر المناطق النائية و المعزولة بالولاية.
……التحضيرات الخاصة بالعملية التضامن لشهر رمضان المبارك 2021
قدم رئيس مصلحة الميزانية و الممتلكات بالادارة المحلية ، عرضا مفصلا حول كافة الموارد المالية و الوسائل المادية المرصودة للعملية التضامنية الخاصة بشهر رمضان المبارك، ل سيما الاعانات الموجهة للمعوزين المحصيين عبر تراب الولاية. تدخل السيد والي الولاية، عباس بداوي، مشددا على ضرورة الاسراع في صب هذه الاعانات في الحسابات البريدية الجارية لمستحقها ة ذلك قبل نهاية هذا الاسبوع و قصد تمكينهم من سحبها مع بداية الاسبوع المقبل على اقصى تقدير ، موجها في ذات السياق تعليمات صارمة لكل السادة رؤساء البلديات و لتنفيذ هده التعليمات و الى رؤساء الدوائر و الحرص بصفة شخصية على سير العملية، و كذا السيد مدير البريد و المواصلات بفتح المكاتب البريدية خلال عطلة نهاية الاسبوع لتسهيل عملية سحب هذه الاعانات .
…..كلمة للمدراء و القطاعات المعنية بالتحضير لشهر رمضان
حيث قدم مدير التجارة عرضا حول الاجراءات المتخذة قبيل وطيلة شهر رمضان المبارك 2021، حيث تم تقوية و تعزيز ببرنامج المراقبة بصفة يومية على مستوى الاسواق و الفضاءات و المحلات التجارية من خلال مراقية عملية التموين المنظم للاسواق و المحلات التجارية بالمواد واسعة الاستهلاك و المواد الاخرى مع معالجة الاختلالات المسجلة، مع تمديد اوقات عمل للفرق المراقبة خلال عطل نهاية الاسبوع مع ضمان المداومة على مستوى مديرية التجارة. وفيما يتعلق بالاسواق الجوارية ، فقد تم احصاء 12 سوق على مستوى الولاية منهم 17 اسواق عبر بلدية تيسمسيلت. و في هذا السياق شدد والي الولاية على ضرورة التجنيد و الصرامة في تطبيق القوانين الردعية ضد المخالفين وعدم التساهل في الحفاظ على الصحة المواطنين خلال شهر الفضيل الذي يشهد زيادة معتبرة في الاستهلاك لكافة المواد. حيث تم تسطير برنامج خاص بالنشاطات الشبانية و الرياضية من طرف مديرية الشباب و الرياضة عبر 43 مؤسسة الشبانية و 21 فضاء رياضي و تسخير 371 مؤطربمشاركة 92 جمعية ونادي رياضي و 460 مؤطر جمعوي ، حيث يتضمن البرنامج مسابقات دينية في حفظ القران الكريم ، وعروض و قوافل ثقافية وكذا دورات رياضية خلال شهر الفضيل. و في نفس الموضوع قدم السيد مدير الشؤون الدينية و الاوقاف عرضا حول التحضيرات الخاصة بشهر رمضان لاسيما مباشرة عملية لتنضيف و تهيئة المساجد و كذا الهياكل التابعة للقطاع و صيانة مختلف التجهيزات الملحقة بالمساجد، مع اشراك مختلف فعاليات المجتمع المدني في عمليات التحسيس و التوعية لا سيما مع الترخيص باجراء صلاة التراويح من خلال احترام قواعد النظافة و التباعد الجسدي بالمساجد و مسابقات دينية في حفظ القران الكريم . حيث تم اتخاذ كل التدابير قصد مراقبة و تمويل الاسواق المحلية بالمواد الفلاحية الاستهلاكية من خضر و فواكه ولحوم بيضاء و حمراء و كذا مراقبة الجودة و نوعية المنتوج على مستوى الولاية . و فيما يخص حفظ النظافة العمومية، فقد تم تقديم عرض حول تطبيق احكام المرسوم التنفيذي رقم 20/368 المتضمن اعادة مكتب حفظ الصحة البلدي الذي يهدف الى تفعيل التنظيم الجديد الخاص بالهياكل البلدية لحفظ الصحة و النظافة العمومية وتفعيل دور الدولة من خلال حماية المواطن من جانب الصحة.. ودعا السيد والي الولاية هذه المكاتب الى الاضطلاع بمهامها بكل صرامة و التواجد الميداني قصد الحفاظ على الصحة العمومية لا سيما خلال شهرلا رمظان مبارك.
…..متابعة مشاريع مناطق المعزولة
حيث تم خلاله عرض، مناقشة ،و متابعة : وضعية تنفيذ المشاريع التنموية الموجه لفائدة مناطق المعزولة ، مدى بعث و تنفيذ برنامج 2021، و المشاريع المقترحة في إطار البرنامج الاستدراكي لتنمية هاته المناطق. في هذا السياق،اسدى السيد الوالي توجيهات تفضي الى الرفع من وتيرة العمل و اتخاذ إجراءات بديلة للتكفل بالنقائص التنموية التي تم إحصاؤها ورفع الغبن عن ساكنة مناطق المعزولة ، و التعجيل بحلول استعجالية كوضع خزانات غاز البروبان بالمناطق البعيدة و النائية و ربط الساكنة بالماء الشروب و رفع المعاناة عنهم…الخ. و كذا، الوقوف الميداني على سير وتيرة المشاريع قيد الانجاز و تكثيف الزيارات الميدانية لورشات الانجاز. كشف المسؤول التنفيذي الأول للولاية أنه تم إحصاء 326 منطقة وان المسيرة التنموية بدأت تعطي بنتائجها الأولى من خلال التكفل بساكنة مناطق الظل التي بلغ عددها 326 منطقة ، تم الإنتهاء من إنجاز 203 مشروعا من بين123مشروعا مسجل لفائدة هذه المناطق لثلاثي الثاني لسنة 2021، كما تعهد والي الولاية أمام المواطنين سواءا خلال الزيارات الميدانية التي قما بها والي الولاية أو مختلف الإجتماعات المخصصة لمتابعة مدى تنفيذ القرارات، أننا سننتهي من إنجاز كافة المشاريع المسجلة و المتعلقة أساسا بالتزويد بمياه الشرب ، الربط بشبكتي الكهرباء الريفية و الغاز ، ترميم المدارس و فك العزلة ، كما عقدا العزم أن تكون سنة 2021 سنة القضاء على كافة الفوارق و الإختلالات و النقائص المسجلة على مستوى كافة مناطق المعزولة الموجودة عبر تراب الولاية و هذا قبل انتهاء الثلاثي الثاني من 2021 ، حيث سيلمس سكان هذه المناطق تغيرا جذريا في ظروف العيش على مختلف المستويات ، خاصة و أن الولاية تعرف تركزا معتبرا لسكانها بالمناطق الريفية على غرار باقي ولايات الوطن على أن يتم الإنتهاء من مختلف المشاريع لاسيما منها ذات الأهمية الكبرى بالنسبة لسكان الولاية خلال الثلاث الثاني من السنة ذاتها من خلال المتابعة المستمرة و الدائمة لكل المشاريع و في مختلف القطاعات . دعا والي ولاية تيسمسيلت السيد عباس بداوي خلال إشرافه على أشغال المجلس الولائي الدوري ، رؤساء البلديات على ضرورة بذل مجهودات كبيرة لانهاء جميع المشاريع التنموية بمناطق المعزولة مع التكفل العاجل بانشغالات المواطنين خاصة فيما يتعلق التزويد بالمياه الصالحة للشرب. كما شدد السيد عباس بداوي على ضرورة اعطاء دفع قوي لجميع المشاريع التنموية الجاري تجسيدها على مستوى مناطق الظل المعزولة و النائية بالولاية. وأكد السيد عباس بداوي خلال هذا الاجتماع بأن جميع المشاريع التنموية المسجلة ضمن تطبيقة هذه المناطق المعزولة ،كاشفا في هذا الصدد بأن 123 عملية تسجل بصفة تلقائية للسنة الجارية 2021 وهي محصية وموجهة لتنمية مناطق الظل بالولاية. كما شدد على ضرورة التعجيل بتجسيد العمليات التنموية بمناطق الظل وأن كل المشاريع التي لم تنطلق السنة الماضية ستعرف الانطلاق هذه السنة وخاصة مشاريع التزود بالماء الشروب من خلال توفير خزانات للمياه وانجاز حنفيات عمومية وحفر للابار وتهيئة منابع المياه. من جهة أخرى، وجه الوالي أعضاء المجلس التنفيذي للولاية فضلا عن رؤساء البلديات إلى تحمل مسؤولياتهم في التكفل بتجسيد العمليات المسجلة لحساب مناطق الظل و هذا حتى توفر لهذه المناطق الخدمات الضرورية من ماء شروب وكهرباء وطرق و صرف صحي، وبذلك يشعر سكان هذه بأنهم مواطنون كاملو الحقوق كغيرهم من المواطنين. وحث الوالي على تجاوز الصعوبات التي تسببت في تأخر انطلاق بعض المشاريع في مناطق الظل التي يعيش فيها المواطنون المحرومون ،كما شدد على ضرورة بذل جهود إضافية لتحسين الإطار المعيشي للمواطنين، مؤكدا بالقول: ” يجب أن نلتمس ثمار التنمية في أقرب الآجال الممكنة”..وأضاف: “إذا لم يكن هناك كهرباء يجب على القطاع المعني جلبها من المكان الأقرب، وإذا تعذر ذلك يمكن استعمال “كيت” الطاقة الشمسية، وإذا تعذر توصيل الماء الشروب إلى المساكن المتناثرة عبر القرى و المدارس فيتوجب إحداث حنفيات عمومية لأجل تجنيب الساكنة متاعب التنقل إلى مسافات طويلة لجلب المياه بالصهاريج، وإذا تعذر الربط بشبكة غاز المدينة ، نظرا لبعض الأسباب الموضوعية يمكن توفير خزانات لغاز البروبان يتم توصيلها بالمساكن المحتاجة لهذه المادة الحيوية وبالتالي وضع حد لإشكالية نقل قارورات الغاز إلى المناطق النائية “. ودعا السيد بداوي رؤساء الدوائر والبلديات ومدير البرمجة ومتابعة الميزانية وبقية القطاعات الى ضرورة التنسيق فيما بينهم والعمل على تحيين تطبيقة تنمية مناطق النائية و المعزولة بما يسمح اعطاء دفع قوي للمشاريع التنموية التي استفادت منها هذه المناطق. واسمع الوالي خلال هذا الاجتماع الى مداخلات رؤساء الدوائر تم خلالها تقديم جميع اجتياجاتهم لتنمية مناطق النائية و المعزولة وكذا وضعية المشاريع التنموية المسجلة لفائدة هذه المناطق. وأبدى السيد بداوي استيائه من تقاعس عدد من رؤساء بلديات الولاية لاسيما في مجال التنفيذ المحكم لبرنامج تنمية مناطق المعزولة داعيا اياهم بضرورة الحرص الكبير على التكفل فعليا بانشغالات مواطنيهم من خلال استكمال جميع المشاريع التنموية بمناطق النائية و المعزولة .
مغيث عابد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار