اسلاميات

أنصت لكلام الله

هدّئ أعصابك بالإنصات إلى كتاب ربّك، تلاوةً ممتعةً حسنةً مؤثرةً من كتاب الله، تسمعها من قارئ مجوّد حسنِ الصّوت، تصلك إلى رضوان الله عزّوجلّ وتُضفي على نفسك السكينة و على قلبك يقيناً، وكان رسولنا الحبيب صلّى الله عليه وسلّم يتأثّر إذا سمع القرآن، فكان يطلب من أصحابه أن يقرؤوا عليه، لأنّه هو من أنزل عليه القرآن، إن لك فيه أسوة أن يكون لك دقائق أو وقت من اليوم أو الّليل لتسمع إلى القارئ الذي يعجبك وهو يتلو كلام الله تعالى، إنّ للقرآن قوّة مؤثّرة فاعلة على النفوس، عجبْتُ لأناس من السّلف الأخيار ومن المتقدّمين الأبرار انهدّوا أمام تأثير القرآن وأمام إيقاعه الهائلة الصادقة ” لَوْ أَنْـزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ” فسماعنا للقرآن سماع إيمانيّ شرعيّ محمديّ سنيّ “تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الْدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُواْ مِنَ الحَقِّ” فاقرأ أيّها الإنسان القرآن بقلبك وبحواسك وبفكرك وبكل ما تستطيع من طاقة، وافهم الحياة على غير ما كنت تفهمها، فإنّ القرآن لا يعطيك بعضه حتى تعطيه كلّك.

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock