محليمساهمات

نقابات التربية تشل القطاع وتعتصم أمام مقر الولاية

أدرار

جددت نقابات التربية الناشطة بولاية أدرارنهار أمس حركتها الاحتجاجية التي دعت إليها خلال الأسابيع الماضية.

وفي خطوة تصعيدية احتشد مئات الموظفين العاملون بالقطاع أمام مقر الولاية لمطالبة المسؤول الأول عن الولاية بالتدخل العاجل لحلحلة الوضع وإصلاح واقع القطاع الحساس .

وحسب بيان الحركة الاحتجاجية الممضى من قبل ثمان نقابات تربوية تابعة لمختلف أسلاك التربية من مدراء ثانويات وابتدائيات وأساتذة ومشرفين وعمال مختلف المصالح الاقتصادية وغيرهم، فإن التصعيد الحالي تم الدعوة إليه بعد أن انتظرت النقابات تحرك الجهات المعنية لتطويق الوضع وإيجاد مخارج له وتدارك الممارسات غير المقبولة والمرفوعة في البيانات السابقة التي تنتهجها مصالح مديرية التربية مفنّدة كل ماجاء على لسان المدير السابق للتربية في رده على المطالب المرفوعة في الحركة السابقة للإذاعة المحلية خصوصا ماتعلق منه بنسب الإضراب التي  بلغت حدود  74%في التعليم الثانوي، 55% في التعليم المتوسط، و53% في التعليم الابتدائي وهي النسب التي تم احتسابها حسب ماورد في البيان من المجموع الإجمالي للموظفين،  فضلا عن مشاركة أزيد من ألف موظف في التجمع السابق الذي تم تنظيمه أمام مقر المديرية، وهو الأمر الذي لم تستغه النقابات المذكورة التي استشارت قواعدها العمالية قبل الدعوة إلى التصعيد الحالي المتمثل في إضراب ليوم واحد مع الوقفة السلمية التي تنظيمها أمام مقر الولاية، وكذا المجلس الشعبي الولائي الذي ضرب حسبهم مطالبهم العمالية عرض الحائط رغم اجتماعهم مع لجنة التربية للولاية وشرحهم المستفيض لما آل إليه الوضع في القطاع.

يُذكر أن  ممثلي النقابات  المحتجة عقدت في نهاية الحركة الاحتجاجية لقاء مع المدير الجديد للتربية بهدف إعطائة صورة واضحةحول المطالب العمالية وتوضيح وجهات النظر الكفيلة بتحسين أوضاع قطاع التربية بالولاية.

م.حني.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock