محليمساهمات

قطاع التربية بمستغانم يتعزز ب متوسطتان ثانوية و 3 مجمعات مدرسية  

 في ظرف يسجل فيه عجز فادح في استقبال جموع التلاميذ و متاعب جمة متعلقة بالنقل ، الاطعام و التدفئة في خضم ازمة الاكتظاظ و تشبع جل المؤسسات باعداد متزايدة من المتمدرسين بمختلف الاطوار ، و بالتزامن مع ارتفاع معدل الاحتجاجات و المطالب و المناشدات لمواجهة تلك الظواهر المؤرقة للمنظومة ، و حيث تقدمت مصالح المديرية الوصية باقتراحات لتجسيد ما لا يقل عن 40 مؤسسة تربوية و مرافق تابعة لها ،و في مرحلة يسجل فيه تأخر فادح في انجاز مشاريع هي قيد الأشغال و حيث تسير بوتيرة ثقيلة لا تسابق خطى السلحفاة ، فقد تعزز قطاع التربية بولاية مستغانم و في إطار برامج السنة الجارية الجديدة ب6 مؤسسات فقط و هي لا تغطي الاحتياجات إلا بالقسط المحدود فقط ،  منها ثانوية على مستوى مدينة سيدي علي إلى جانب متوسطتان بكل من بلدية سيرات مركز و بقرية أولاد بن يوسف ببلدية بوقيرات ، فضلا عن 3 مجمعات مدرسية بكل من مزغران ، صيادة و عشعاشة ، كما استفاد القطاع الحيوي من عمليات توسعة سوف تتضمن انجاز 17 قسما للتوسعة بالطور المتوسط على مستوى أكماليتي 8 ماي ببوقيرات  و البقية باكمالية خيرالدين ، ناهيك عن 15 قسم توسعة بالطور الابتدائي الى جانب 3 مطاعم جاهزة و نصف داخليتين ، حيث منتظر انطلاق الأشغال بها في غضون الأسابيع المقبلة و في ظرف بات فيه الأمر يتطلب اختيار مؤسسات انجاز مؤهلة لها من القدرات ما يسمح لها باحترام أجال الأشغال و مواعيدها وفق دفاتر الشروط ، و دعم ذلك بمطالبة مكاتب الدراسات بانجاز تصاميم هندسية مناسبة تحترم الطابع الجمالي العصري للمؤسسات التربوية .  

 و في سياق متصل و لغرض تحسين ظروف التمدرس فقد تم رصد مؤخرا مبلغا ماليا معتبرا قدر ب 14 مليار سنتيم بغية توفير التدفئة بمختلف المؤسسات مع رصد مبلغ 800 مليون سنتيم بهدف توفير غاز البروبان بالمدارس النائية بالمناطق المعزولة في حين تبذل جهود لتوفير الوجبات الاطعامية الساخنة .  

 يحدث هذا في وقت يبقى فيه قطاع التربية يعاني متاعب جمة ناتجة عن سوء التسيير و الاشراف و غياب دور المجالس المنتخبة التي لا تولي الاهتمام المناسب بشأن المدارس الابتدائية التي تظل تحت رحمتها . .  

 عبد القادر رحامنية  

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock