اسلاميات

سلامة القلب دليل صدق الإيمان

من دعاء خليل الله إبراهيم عليه السلام: {وَلَا تُخْزِنِي يَوْمَ يُبْعَثُونَ، يَوْمَ لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ، إِلا مَنْ أَتَى الله بِقَلْبٍ سَلِيمٍ}، قال ابن القيم رحمه الله: “ولا تتم سلامة القلب مطلقا حتى يسلم من خمسة أشياء: من شرك يناقض التوحيد، وبدعة تخالف السنة، وشهوة تخالف الأمر، وغفلة تناقض الذكر، وهوى يناقض التجريد، وهذه الخمسة حجب عن الله، وتحت كل واحد منها أنواع كثيرة، تتضمن أفراد أشخاص لا تحصر، ولذلك اشتدت حاجة العبد بل ضرورته إلى أن يسأل الله أن يهديه الصراط المستقيم”.

إن قلب العبد قد يمتلئ بالإيمان وتعظيم الخالق الديَّان فيرقى في الجنان، وقد يمتلئ بالكفر والجحود والنفاق، فيستحق البعد والغضب والنيران، وما بين هذا وذاك قلب له شعبة من كل طرف، فله إيمان وفسق، وإقبال وإدبار، وسقم وعافية، في سنن ابن ماجه من حديث عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم: أيُّ الناس أفضل؟ قال: “كل مخموم القلب صدوق اللسان”، قالوا: صدوق اللسان نعرفه، فما مخموم القلب؟ قال: “هو التقي النقي، لا إثم فيه، ولا بغي ولا غل ولا حسد”.

لما وصف عمر رضي الله عنه أبا بكر الصديق قال: “اللهم علمي به أن سريرته خيرٌ من علانيته، وأنه ليس فينا مثله”، وما أكثر تقلب الإنسان في هذه الحياة من حال إلى حال، فقد يختم للمرء بصالح أو بسوء الأعمال؛ ولذا كان من أكثر دعاء النبي صلى الله عليه وسلم: “يا مقلب القلوب، ثبت قلبي على دينك”.

اعلم، أيها الفاضل، أن من أسباب سعادة المرء أن يعيش سليم القلب، رقيق المشاعر، جياش العواطف، مطمئن الضمير، راضيا بما قسم الله له، محبا لخلق الله، يرجو الخير للجميع، لا يحسد أحدا، ولا يحمل في قلبه غلا لعباد الله، إذا رأى خيرا حل بأحد من إخوانه فرح، وسأل الله له المزيد، وإذا رأى بلاء حل بأحد من عباد الله رثي لحاله وأشفق عليه، وسأل الله له الفرج، فهذا النوع من الناس هم أفضل الخلق عند الله، وهم الأقربون إلى أن ينالوا مرضاة ربهم: {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَأَخْبَتُوا إِلَى رَبِّهِمْ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ}.

يروي الإمام أحمد في مسنده من حديث أنس رضي الله عنه قال: كنا جلوسا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: “يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة”، فطلع رجل من الأنصار تَنْطِفُ لحيته من وضوئه، قد تَعَلَّقَ نعليه في يده الشمال، فلما كان الغد قال النبي صلى الله عليه وسلم مثل ذلك، فطلع ذلك الرجل مثل المرة الأولى، فلما كان اليوم الثالث قال النبي صلى الله عليه وسلم مثل مقالته أيضا، فطلع ذلك الرجل على مثل حاله الأولى، فلما قام النبي صلى الله عليه وسلم تبعه عبد الله بن عمرو بن العاص فقال: إني لاحيت أبي، فأقسمت أن لا أدخل عليه ثلاثا، فإن رأيت أن تؤويني إليك حتى تمضي فعلت، قال: نعم، قال أنس: وكان عبد الله يحدث أنه بات معه تلك الليالي الثلاث فلم يره يقوم من الليل شيئا، غير أنه إذا تعارَّ وتقلب على فراشه ذكر الله عز وجل وكبر حتى يقوم لصلاة الفجر، قال عبد الله: غير أني لم أسمعه يقول إلا خيرا، فلما مضت الثلاث ليال وكدت أن أحتقر عمله قلت: يا عبد الله إني لم يكن بيني وبين أبي غضب ولا هجر، ولكن سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لك ثلاث مرار: “يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة” فطلعت أنت في كل مرة، فأردت أن آوي إليك لأنظر ما عملك فأقتدي به، فلم أرك تعمل كثير عمل، فما الذي بلغ بك ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقال: ما هو إلا ما رأيت، غير أني لا أجد في نفسي لأحد من المسلمين غشا، ولا أحسد أحدا على خير أعطاه الله إياه، فقال عبد الله: هذه التي بلغت بك، وهي التي لا نطيق.

فسلامة القلب من الأمراض وطهارته من الأدران، دليل صدق الإيمان، ولا تصلح حياة المسلم وتستقيم إلا بتزكية نفسه، وطهارة روحه، وطلاقة وجهه، ولين جانبه، وصدق معاملته، وذلك لأن الإنسان حين يكون كذلك فلن يصدر منه إلا ما هو خير، أما حين تمرض النفس وتغزوها الأدران، فلن تجد صاحبها إلا ساخطا على ربه، غير راض بما قسم له، فمريض القلب أناني، جاهل بحقيقة الحياة، مغرور بالدنيا الفانية، غافل عما ينتظره في الآخرة من حساب وجزاء، لا يحتمل أن يرى نعمة من نعم الله تنزل على غيره، أو تحل بعيدا عن داره، وهذا إنكار لحكمة الله، واعتراض على قضائه: {وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا، قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا، وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا}.

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock