محليمساهمات

سكان حي الباتوار يطالبون بسكنات لائقة   

مستغانم

تعيش أزيد من 20 عائلة بحي الباتوار بمنطقة تجيديت بوسط مدينة مستغانم القديمة ، في ظل ظروف عصيبة للغاية و ذلك منذ عدة عقود خلت حيث تنعدم ابسط مواصفات الحياة الكريمة ، و ذلك بباحة المذبح البلدي العتيق الذي يرجع إلى العهد الكولونيالي .

قاطنو ذات الحي القصديري يعانون الأمرين جلهم من أعوان النظافة ممن أحيلوا على البطالة و آخرون عاشوا بطالين لم ينتفعوا تماما بحقوقهم في السكن ، و حيث يعتبرون ذلك تهميشا و اقصاءا لهم رغم مناشداتهم و مراسلاتهم المتكررة دون أن تلتفت السلطات لأوضاعهم المزرية حيث تبقى تلك العائلات محرومة من مختلف متطلبات الحياة على غرار غياب الربط بالشبكة الكهربائية ،او المياه الشروب حيث يلجئون إلى التزود بطرق بدائية تماما و الربط العشوائي بالكهرباء ، فيما يعاني الكبار و الصغار من مختلف أنواع الأمراض الخطيرة و هم يصفون ذلك بالغبن الذي لا يوصف أمام اتساع دائرة الروائح الكريهة بغياب المراحيض وسط انتشار فضيع للقوارض و الحشرات الضارة .

ساكنة الحي الفوضوي بالمذبح البلدي  يطالبون السلطات التدخل لغرض إنقاذهم مما يعايشون من ظروف مأساوية للغاية و تمكينهم من الاستفادة من سكنات لائقة تقيهم عناء برد الشتاء و قر الصيف  بعد طول انتظار و قبل أن تحل الكارثة بعائلاتهم و أسرهم المعوزة  .

……. موجة الصقيع تكبد الفلاحين خسائر جسيمة  

أحدثت موجة الصقيع التي ميزت أحوال الطقس خلال الأسبوع الأخير تذمرا واسعا وسط جموع الفلاحين جراء الخسائر الفادحة التي تكبدوها ، حيث تحولت العديد من الحقول الزراعية إلى مساحات جرداء فاقمت من متاعب المستثمرين  في ذات القطاع و زادت من مشاقهم كما أرهقتهم و أثقلت كاهلهم بالديون  غفي غياب دور صناديق التأمين و التعويض عن الخسائر.

موجة الصقيع الناجمة عن انخفاض معدلات الحرارة إلى ادنى  من ال5 درجات اجتاحت مساحات زراعية واسعة خصوصا بالمناطق الداخلية على غرار تلال و سهول عين تادلس ، وادي الخير ، أولاد مع الله ، ماسرى و سيرات و غيرهم حيث تنتشر زراعات  المحاصيل الموسمية على  غرار الجلبان ، الفول ، القرناع حيث تركت أثارها الوخيمة و التلفت ثمار و محاصيل تلك الأنواع من الحبوب الجافة و الخضروات ، كما تسبب في كبح نمو المحاصيل الكبرى على شاكلة الحبوب بفعل تراجع معدلات الحرارة و توقف نشاط الاضطرابات الجوية المفضية إلى تساقط الأمطار التي غابت خلال شهر جانفي الجاري ، و ذلك بالتزامن مع انطلاق حملة غرس البطاطا الموسمية بمستغانم .

مستغانم  عبد القادر رحامنية  

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock