ثقافةفنيمساهمات

الكاتب مسعي يصدر باكورته «خطيئة قديس»

ضمت بين دفتيها موضوعات ساخرة

علمت «المغرب الأوسط» من الكاتب أشرف مسعي صدور كتابه الموسوم «خطيئة قديس» عن «دار أدليس للنشر والتوزيع» بباتنة.

تشمل باكورة المؤلف ذات 78 صفحة 38 نصا ساخرا؛ وتتناول كثيرا من القضايا الاجتماعية.

الكاتب أشرف مسعي من ولاية تبسة؛ ذو 19 ربيعا؛ طالب جامعي؛ تخصص «لغة وأدب عربي» بجامعة الشيخ العربي التبسي بمدينة تبسة.

يرجو المبدع مسعي أن يكون مؤلفه إضافة للمكتبة الجزائرية خاصة والعربية عامة.. وينتظر بصدر رحب آراء النقاد حول أفكاره التي تضمنها كتابه الأول.

نقتبس منه ما يأتي: (.. سأكتبها وأهرب.. لست مثالا رائع يقتدي به الأفراد أو رواية يقرأها عاشق أو إنجاز مذهل يتداولونه على نشرات الأخبار و«البلاتوات» التي تنبع جهلا وتطورا غبيا وحضارة بكماء في بلادي الجميلة التي تكتسح شوارعها مكتبات عريقة ودور سينما ثرية بلا أسماء.. لست فيدال كاسترو أو شي غيفارا.. لست صدام حسين.. لست توباك ولا نجيب محفوظ أو سارتر ولا صامويل بيكيت.. لست صلاح الدين الأيوبي ولا ابن الوليد.. لست أم كلثوم ولا حليم .. لست جوني ديب ولا ستالون سيلفستر.. ولا آلباتشينو ولا إسكوبار.. لا ابن خلدون ولا الجاحظ.. أنا في زاوية غير مرئية تقع في جزء صغير من هباءة أخرى لكنها مرئية.

أنا لا يعرفني أحد، ولا يعلم عني أحد شيئا.. أظل منفردا بذات أفكاري أمام الشاشة العجوز.. تجر عقلي عربات لأفلام «هوليوود» الشائقة.. أستنشق ثمرة أُنجبت صدفة من سجائري الوفية والجميلة.. أحك رقبتي تارة، وأبصق التبغ من فمي تارة أخرى .. أظل أشتم خيار الأبطال في كل فيلم، وأرمي الورود على قبور الأشرار كلما انتهى.. أأكل بنهم وأرمي الأطباق خلفي، ثم أشتم رائحة تعفنها.. أجلس على برميل من القهوة.. ثم أعيد الكرة كل يوم، ومع كل فيلم، وألعن حظي مئة مرة أحيانا أخرى.. هذا أنا.. كما أنا.. لا أنتظر إعجاب إحداهن لأن قلبي اهترى وامتلأ بثقوب لم يعد بإمكاني ترقيعها.. أو الوصول للإبرة وكرة الخيط.. لأنني أصبت بتخمة عاطفية.. لا أنتظر دعوة صديق.. ولا حفل تكريم لأنني لا أملك رابطة عنق، وحذائي صار منفضة سجائر.. لست مثاليا كما تظنون.. أنا هباءة غير مرئية في كون شاسع.. ينبض أحداث متتالية، أنتظر فقط فنائي بروية وهدوء ولا أريد إزعاجا..).

 

جمال بوزيان

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock