وطني

إطلاق مشروع شراكة بين بريد الجزائر والمؤسسات الناشئة

اليوم الإفريقي الـ41 للبريد

بومزار: تسريع وتيرة تعميم الدفع الإلكتروني

 

أعلن وزير البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية إبراهيم بومزار ، عن الإطلاق الرسمي لمشروع الشراكة بين بريد الجزائر والمؤسسات الناشئة.

وأضاف بومزار خلال الإحتفال باليوم الإفريقي للبريد، أن هدف الشراكة هو مرافقة قطاع البريد لتسريع وتيرة تعميم الدفع الإلكتروني. وأوضح الوزير، أنه سيتم إعتماد أصحاب المؤسسات الناشئة كوكلاء نقديين معتمدين بعد توفرهم على الشروط المحددة ضمن دفتر الشروط الخاص.

كما سيتم تكليفهم بمرافقة الأعوان الإقتصاديين في مسار التعاقد مع مؤسسة “بريد الجزائر” إلى غاية تحصلهم على مختلف وسائط الدفع الإلكتروني. وقال الوزير، أنه يمكن إستخدام خدمة الدفع عبر رمز الإجابة السريع (QR Code)، فضلا عن تنصيب التجهيزات وصيانتها.

…..”اقتناء عدد هام من الموزعات الآلية قريبا”

 

أعلن ابراهيم بومزار، من المدية، عن الاقتناء “القريب” لعدد “هام” من الموزعات الآلية للأوراق النقدية بغرض امتصاص العجز المسجل حاليا عبر عديد المكاتب البريدية.

وأكد بومزار، عن “وجوب تعزيز حظيرة الموزعات الآلية، بالشكل الذي يسمح بتغطية الطلب الكبير المعبر عنه من طرف زبائن بريد الجزائر ورفع الضغط عن مكاتب البريد لتمكينها من ضمان خدمات أخرى بنفس أهمية سحب النقود”، كما أضاف.وفيما يخص إمكانية توسيع هياكل الاستقبال التابعة لبريد الجزائر، قال الوزير انه من الأفضل “توجيه جهود القطاع إلى المواقع السكنية الكبرى والأحياء ذات كثافة سكانية عالية من خلال تجهيزها بمكاتب بريدية عوض برمجة مراكز بريدية بمناطق ذات كثافة سكانية منخفضة”.أما بخصوص مشروع إنشاء البنك البريدي، أوضح الوزير بومزار أن مصالحه الوزارية “بصدد دراسة مدى نجاعة المشروع”، مشيرا “إلى توجيه التفكير في الموضوع إلى أحسن الوسائل للتوصل إلى نموذج مناسب للظروف الاجتماعية والاقتصادية للبلاد”. وفي سياق آخر، كشف وزير البريد والاتصالات السلكية واللاسلكية عن التكفل بالمنشآت القاعدية الخاصة بالهاتف والانترنت، على مستوى خمسون منطقة ظل من خلال صندوق الخدمة الشاملة للوزارة، في حين سيتم التكفل بثلاثين منطقة ظل أخرى. من خلال تمويل يساهم فيه عدة شركاء اقتصاديين.

…………سحب أكثر من 956 مليار دينار من أجهزة الصراف الآلي سنة 2020

و كشف وزير البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية، أنه تم سحب أكثر من 956 مليار دينار من أجهزة الصراف الآلي سنة 2020.

وأضاف بومزار ، أن مبلغ السحوبات من أجهزة الصراف الآلي عرف زيادة بنسبة 15 بالمائة. كما عرفت خاصية الدفع عبر الانترنت زيادة بنسبة 487 بالمائة وتم تسجيل 3ملاين و993 الف عملية سنة 2020.

وأضاف الوزير، أن العمليات المنفذّة على أجهزة الدفع الإلكتروني بلغت أكثر من 773 بالمائة. وكشف الوزير، أن الحكومة إتخذت عدت إجراءات في قطاع البريد للتخفيف من جائحة كورونا لضمان إستمرار الخدمة العمومية.

………………التحذير من التطاول على المنتوج الوطني

 

حذر إبراهيم موزار، مختلف وسائل الإنجاز من أي تطاول على المنتوج الوطني و استخدام بدله أي منتوج أجنبي منافس للمنتوج المحلي في عمليات تجسيد مشاريع القطاع، معتبرا ذلك مساسا بحرمة الخيارات الوطنية. وقال  في تصريح للصحافة وعقب عقب اطلاعه على مرافق خدماتية وورشات لإنجاز جارية بعاصمة ولاية المدية، بأن الإستراتيجية المتوجه نحوها هي تجسيد وتسريع منهجية خارطة الطريق التكنولوجية القائدة نحو تفعيل وتعميم شبكة لخدمات الدفع الإليكتروني عبر ربوع الوطن، هي الشراكة مع المؤسسات المصغرة والمقاولين الشباب من حاملي التكنولوجيات الجديدة واستغلالها لاحقا في التغطية البريدية والاتصالية. باستخدام العصرنة في ترسيخ الخدمات الجوارية ورفع الغبن عن مناطق الظل على اعتبار أن خدمة الاتصال بها لم تعد كمالية وباتت من أساسيات يوميات مواطني تلك المناطق كغيرهم في باقي المناطق.

وأوضح الوزير في معرض تصريحه بأن تعميم وسائل الاتصال مكنه من الإطلاع دون وساطات على انشغالات وشكاوي المواطنين ومطالبهم، وبأن خرجاته الميدانية لم تعد كلاسيكية بل باتت تتم بناء على ذلك وبىستقدام الحلول عملا بتوجيهات رئيس الجمهورية، و بأن من بين الخطوات التي يحضر لها مثلا في ميدان السحب الإليكتروني للأموال،هو مضاعفة أعداد الموزعات الآلية لاستدراك نقصها ببعض الولايات على غرار المدية التي لم يتجاوز عدد تلك اللموزعات بها 33 موزعا وهو شيء غير مقبول على حد تعبيره في ظل تنامي الطلب على خدمات السحب، عبر 4000 مكتب بريد لـ23 مليون زبون عبر الوطن.

كما طمأن في سياق ذي صلة  الوزير بأن 80 منطقة ظل التي تم إحصاؤها بالمدية في مجال وضعية خدمات قطاع،سيتم التكفل بـ 50 منها في إطار  صندوق الخدمة الشمولية.

أمال.ش.د

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock