خربشات

جميلة الفيدرالية وبنات أفكارها

فاطمة محمدي

يقال أن رئيسة فيدرالية أولياء التلاميذ جميلة خيار “واخذة على خاطرها ومظويش”من شدة الغضب لأن وضع التلاميذ يقلقها وهم من انفصلوا عن أصدقائهم بحكم العمل بطريقة الافواج وأكدت ان النتائج ستكون كارثية في الفصل الأول بسبب النفسية السيئة وتأثيرات طريقة التدريس بالافواج.ولكننا نتساءل” وين كانت وين راهي”؟؟والبروتوكول الصحي غائب تماما عن اغلب بل كل المدارس والمؤسسات التربوية لماذا لم تبد تخوفها من خطورة تفشي الوباء وسط الأساتذة والتلاميذ؟اين هي المدام جميلة والنقل معدوم بمناطق الظل ونحن في أيام باردة لفصل بارد ولم يجد الاولياء الا كراء شاحنات لنقل المواشي لتفي بالغرض وتنقل أبنائهم ليدرسوا بطريقة التفويج التي ساعدتهم كثيرا ؟لماذا لا تكلف جميلة الفيدرالية نفسها وتتحدث عن أطفال لم يتمكنوا من الالتحاق بالمدارس ليس لبعدها وليس لغياب الأساتذة بل لأنهم يقطنون بمداشر لا مدارس فيها؟ هذه بعض بنات مشاكلنا عفوا افكارنا فماذا عن بنات وأفكار جميلة الفيديرالية هل تواصلت مع الأساتذة ؟هل اشتكى لها الاولياء من الطريقة الجديدة المعمول بها في التدريس التي فرضتها جائحة كورونا؟لقد تأكد ان التدريس بالافواج ناسب التلاميذ وحتى الأساتذة لقد تخلص الأستاذ من فوضى 45 تلميذ في القسم وصار يعمل مع عشرين يركز معهم بالرغم من ضيق الوقت الا ان الكثير من المعلمين والأساتذة يجاهدون نعم يجاهدون لتقديم اكبر عدد من الدروس.لماذا لا توجد من بنات أفكار جميلة الفيدرالية ثقل المحفظة وكثافة البرنامج وصعوبته في الاطوار الأولى؟ام انه لم تصلك شكاوي من الاولياء حتى تتحركي وتنددي وتتغضبي؟؟نعتقد ان طريقة العمل بالافواج ناجحة الى حد كبير الى حد الان اما عن نفسية التلاميذ فنقول انها ملاحظة في غير محلها،في انتظار ان تجود قريحة جميلة فيدرالية أولياء التلاميذ ببنات أفكار أرقى وأقرب الى الواقع .

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock